اعلان

«خلاص مفيش نواقص».. وزير الصحة يكشف موعد انتهاء أزمة الدواء

أدوية
أدوية

كشف الدكتور خالد عبد الغفار، نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن التنمية البشرية مهمة جدا لكل الوزارات ومرتبطة بعملية بناء الإنسان من الميلاد حتى الوفاة.

وخلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج "على مسئوليتي"، المذاع على قناة صدى البلد، أكد أن التنمية البشرية مرتبطة بكل المشروعات القومية مع مختلف أنواعها.

ولفت نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، إلى أن الهدف من كل المشروعات القومية هو الإنسان وتحسين جودة الحياة التي يعيشها والخدمات المقدمة له.

وأكد أن الهدف من تطوير البنية التحتية التي تنفذها الدولة على مستوى الجمهورية هو حياة الإنسان، مؤكدا ضرورة إعداد الإنسان المصري للتعامل مع التقدم التكنولوجي .

وشدد نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، على أنه يجب إعداد الإنسان المصري للتعامل مع كل المشروعات القومية والحفاظ عليها.

وأوضح أن توفير رعاية صحية جيدة للإنسان المصري لكي يكون فاعلا فى التنمية والبناء، وهو ما تسعى له الدولة من خلال تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

وواصل نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن الشخص المتعلم قادر على مواجهة الشائعات المغرضة، ولذا الرئيس السيسي يوجه دائما بزيادة وعي الإنسان المصري.

واستطرد أن كوريا الجنوبية تحولت من دولة عادلة إلى دولة كبرى وقوية وكذلك اليابان رغم عدم امتلاكهم البترول، بسبب الاهتمام بالإنسان وتطوير مهاراته وقدراته.

وأشار نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، إلى أن الأموال المخصصة للتنمية البشرية في كل وزارة تحتاج لتعظيمها والاستفادة منها على أكمل وجه.

وشدد نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن الاستثمار في رأس المال البشري يؤدي إلى ضعف الاستثمار في الاقتصاد وقوته أيضًا.

ولفت إلى أن ملف الدواء مهم وله بعد في الأمن القومي المصري، وتأثر كأي سلعة بها مكونات دولارية خلال العام والنصف الأخيرين في ظل وجود أزمات عالمية.

وأوضح أنه منذ بداية الأزمة واستشعار عدم وجود عملة تغطي الاحتياجات تم وضع أولويات حتى لا يشعر المواطن بوجود نقص، مؤكدا أن الضيوف من غزة والسودان كلها إضافات أثرت على مستلزمات الإنتاج وأساسيات صناعة الدواء من المواد الخام.

وأضاف أنه كانت هناك نواقص في بعض أنواع الأدوية، ولكن يوجد أدوية بديلة أو مثيلة وهذه ثقافة غير معتمدة لدينا عند الكثيرين، ففي حال عدم وجود الدواء الذي كتبه الطبيب يقولون عليه ناقص.

وواصل نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن مصر أرخص دولة في العالم في الدواء، وغير القادر لا يتأثر بارتفاع أسعار الدواء، مضيفا أن الدولة توفره له وصناعة الدواء المصرية تغطي 95 % من الاحتياجات.

وأكمل أن هناك 69 مليون مواطن مؤمن عليه في منظومة التأمين الصحي الموجودة منذ ستينيات القرن الماضي، يضاف عليهم المستفيدين من قرارات العلاج على نفقة الدولة.

وأردف نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن إجراءات تسعير الدواء من اختصاصات هيئة الدواء المصرية، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار الدواء ستكون في حدود 30 إلى 35 %.

واعتذر للمواطنين عن نقص بعض الأدوية فى الأسواق خلال الفترة الأخيرة، مؤكدا أنه خلال الشهور القليلة القادمة لن يكون هناك نقص فى الأدوية المستوردة أو المحلية، حيث بدأ استيراد المواد الخام لإعادة تشغيل الإنتاج وسيتم بالتعاون مع الفريق كامل الوزير للاهتمام بصناعة الدواء.

وتابع أن هناك مؤسسة دولية لعلاج الاورام في فرنسا اسمها جوستاف ولا يوجد له تواجد خارج فرنسا ويستقبل مرضى من كل أنحاء العالم، وهو مركو التميز العالمي لعلاج الأورام في العالم وتم النجاح في إقناعها لاستقبال هذا المركز بكل كفاءاته وخبراته لمشاركة وزارة الصحة في عمل مستشفى بمصر وهذا مثال بسيط لقانون المنشآت الطبية ويكون 70 % من الأسرة تكون لصالح وزارة الصحة للعلاج على نفقة الدولة.

وأوضح أنه سيتم تدريب الأطباء المصريين في الخارج لنقل التجارب والخبرات الدولية لمصر، مؤكدا أنه سيتم علاج المواطن على أرقى مستوى عالمي دون أن يتحمل أي مليم بل تدفع بدل عنه الدولة من خلال التأمين الصحي.

وشدد على إنهاء 24 مشروعا لتطوير المستشفيات بتكلفة 7.34 مليار جنيه، مضيفا أن هناك 20 مشروع جديد بـ 11 محافظة وستعمل تلك المستشفيات بسعة 2747 سريرا.

وأردف نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن المبادرات الرئاسية التي أطلقها الرئيس السيسي أدت لارتفاع متوسط عمر الإنسان المصري.

وأوضح نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن خطة المشروعات القومية من 2025 وحتى 2026 مؤكدة أنها تتضمن 54 مشروعا بـ24 محافظة بالجمهورية وستعمل بسعة 9588 سريرا.

وأكمل نائب رئيس الوزراء، ووزير الصحة، أن مشروع التأمين الصحي الشامل ستنتهي فى 2030 وستغطي كل محافظات الجمهورية

وأكد أن مصر استقبلت آلاف الحالات المريضة والمصابة القادمة من قطاع غزة، وسيتم المساعدة في إعادة بناء المنظومة الصحية بقطاع غزة وهذا في إطار المساعدات المصرية للأشقاء.

وحول ما حدث للاعب أحمد رفعت، أكد أن هناك لجنة مشكلة من وزير الشباب والرياضة بشأن متابعة أزمة أحمد رفعت بها عدد كبير من الاستشاريين وأمهر المتخصصين وتكتب تقرير يعرض على الرأي العام، موضحا أن أعضاء الإسعاف المصري وما قاموا به تجاه اللاعب هو إعجاز علمي منذ سقوطه على أرض الملعب.

واستطرد أن أي إنسان معرض لتوقف عضلة القلب في مختلف الأعمار وللرجال والنساء ويسمى الإخفاق المباشر واللحظي للقلب قد يؤدي للوفاة وقد لا يكون ناتج عن تقصير طبي.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
شعبة المخابر تكشف مصير الرغيف السياحي بعد زيادة البنزين والسولار (خاص)