المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

مؤسسة مستشفي 25 يناير تتبني تكلفة إجراء الأشاعة المقطعية مجانا بالشرقية

أهل مصر
ارشيفية
ارشيفية

تينت مؤسسة مستشفى 25 مبادرة لمساعدة الحالات المشتبة في إصابتهم بـ "الفيروس" لإجراء الأشعة المقطعية على الصدر مجانا على أن تتحمل المؤسسة التكلفة كاملة خاصة أن أسعارها تتراوح ما بين 800 و1300 في الأماكن الخاصة.

وقال " محمد الجارحي" رئيس مجلس امناء المؤسسة أن مؤسسة مستشفى 25 يناير هي مؤسسة غير هادفة للربح مشهرة مركزيا بوزارة التضامن الإجتماعي، نشاطها الأساسي في قطاع الصحة، وهي امتداد لجمعية شباب 25 يناير التي تأسست سنة 2011 بقرية الشبراوين بمركز ههيا، وانتهت المؤسسة من بناء مستشفى 7 أدوار مجهز بأحدث الأجهزة وتشتطيبات على أعلى مستوى وفي انتظار ترخيص الدفاع المدني ليتم الافتتاح.

وأضاف أن مؤسسة مستشفى 25 يناير أول جهة ومؤسسة أهلية أعلنت في مارس الماضي وضع مبناها تحت أمر وتصرف وزارة الصحة، وتم عرض الأمر مؤخرا مرة أخرى على الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، خاصة أن مستشفيات العزل تشرف عليها مديرية الصحة أيضا وليست المؤسسات الأهلية، لكن نظرا لعدم وجود تمريض كاف فلم نتمكن من تحويل المبنى إلى عزل، لذا فكرنا في حلول أخرى، منها الأشعة بالمجان وسحب التحاليل بالمجان، وكذلك دعم مستشفيات العزل الحالية، حيث قمنا بتوريد جهاز أشعة متنقل إلى مستشفى ههيا المركزي ونقوم حاليا بتجهيز وحدة رعاية مركزة بالمستشفى أيضاً، ولدينا خطط أخرى لتوفير أطقم الحماية الطبية للطواقم الطبية والإسعاف.

وأشار إلي أن المبادرة جاءت بهدف دعم المرضى لثلاثة أسباب، أولها إن الأشعة المقطعية على الصدر مهمة للكشف عن حالات الاشتباه والإصابة بفيروس كورونا لأن الفيروس يهاجم الرئتين، والسبب الثاني أن أجهزة الأشعة المقطعية في الشرقية عددها محدود، والسبب الثالث إن الأهالي غير قادرين على تحمل تكلفتها .

وأوضح أن الأشعة المقطعية بالمجان لحالات اشتباه الإصابة بفيروس كورونا هي خدمة مجانية تقدمها المؤسسة بالتعاون مع مركز النور للأشعة بالزقازيق وأبو كبير بواسطة فريق طبي يضم نخبة من كبار الأساتذة وأطباء الشرقية . وبين أنه تم تقسيم مدن المحافظة إلى منطقتين الأولى مقرها الزقازيق وتشمل: "بلبيس ومنيا القمح والقنايات وأبو حماد والقرين وديرب نجم والعاشر من رمضان" والثانية مقرها أبو كبير وتشمل: " ههيا والإبراهيمية وفاقوس والحسينية وكفر صقر وأولاد صقر والصالحية".

وتابع يمكن التواصل تليفونيا عبر الأرقام : "19257 أو 01020706090"واتساب" ويتولى أحد أعضاء الفريق الطبي التواصل مع الحالة ويقرر الطبيب مدى احتياج الحالة للأشعة من عدمه.

لافتا إلى أن الأوراق المطلوبة هي: " صورة البطاقة الشخصية للمريض وصورة شهادة الميلاد للأطفال دون السن القانوني " . وأردف: "يتم تحديد الموعد ومركز الأشعة المناسب مع مندوب خدمة العملاء بالمؤسسة وينصح بنقل المريض في سيارة خاصة أما الحالات الحرجة تحتاج إلى النقل من خلال سيارة إسعاف.

وأشار إلى ظهور نتيجة الأشعة وتسليم الأفلام للمريض مباشرة ويتم إرسالة تقرير الأشعة إلى المريض عبر الواتساب أو مطبوع ورقيا حسب الأيسر . ويعقب ذلك قرار الفريق الطبي بشأن مدى احتياج المريض إلى مستشفى أو العلاج في المنزل وفي حالة العزل المنزلي تتولى المؤسسة توفير الأدوية لغير القادرين وفي حالة احتياج المريض إلى اسطوانة أكسجين يتم توصيلها إلى المنزل من خلال المؤسسة واستردادها بعد الشفاء.

ووجه رسالة للأهالي قائلا: أتمنى أن يحافظوا على أنفسهم قدر الإستطاعة، وأطلب من الأهالي مساعدتنا وعدم استهلاك وقت الكول سنتر إلا إذا كانت توجد أعرض فعلاً لأن الدقيقة تفرق في حياة إنسان أخر يحتاج تدخل، أما رسالتي للمجتمع المدني، لن يكون هناك وقت أهم من هذا الوقت لنقف جميعا ونتصدى لهذا الجائحة، بتكاتفنا جميعا سنصنع الفارق في حياة أهالينا، ونخفف الضغط على المستشفيات ونرفع كفائتها وكل هذا سيساعد الدولة، لأن المجتمع المدني ضلع أساسي مع القطاع الخاص والحكومة لتنمية المجتمع.

واختتم حديثة قائلا: هناك مجهود كبير مبذول من الدولة ووزارة الصحة لمواجهة جائحة كورونا، والاقتراح المهم والأساسي هو حل مشكلة المستشفيات الخاصة لإن المستشفيات الخاصة ترفض أي حالات اشتباه، ورفضت التسعيرة التي حددتها الحكومة، الأمر الثاني ودا مسئولية الدولة وهي إن باقي الأمراض الخطيرة بقى أصحابها في أزمة حقيقية، وعدد كبير من العيادات الخاصة قفلت، وممكن وزارة التضامن تطلب من مؤسسات بعينها تتحمل جزء من المسئولية طالما لديها القدرة المالية وهذا سهل جدا من خلال تقييم مديريات التضامن للمؤسسات وتوزيع الأدوار كل جمعية ومؤسسة حسب نطاقها الجغرافي.

اعلان
عاجل
عاجل
يوسف الحسيني يُعلن إصابته بمتحور أوميكرون على الهواء