المشرف العام على التحرير داليا عماد

اللحظات الأخيرة في حياة العميد نجوي الحجار والرائد عماد الركايبي منقذي الكنيسة المرقسية من التفجير

أهل مصر
اعلان

عرضت قناة "إكسترا نيوز" لقطات مصورة، ترصد اللحظات الأخيرة في حياة الشهيدة العميدة نجوي الحجار والشهيد الرائد عماد الركايبي، منقذي الكنيسة المرقسية من التفجير، وتعرض البابا تواضروس الثاني من الاغتيال، حيث كان النجار والركايبي واقفًان أمام البوابة الرئيسية للكنيسة، يستمعان لنصائح وتعليمات مدير أمن الإسكندرية في خطة تأمين الكنيسة.

وأظهرت اللقطات المصورة الشهيدة نجوى الحجار، وهي تنصت بوعي لتوجيهات مدير الأمن، حول تعديل خطط تأمين الكنيسة، وإخراج البوابة الإلكترونية خارج الكنيسة، بدلًا من وقوعها بالداخل، وتشديد إجراءات التفتيش على جميع المواطنين.

وكانت كاميرات المراقبة الخاصة بكنيسة مارمرقس، كشفت عن مفاجأة مدوية في إنقاذ المواطنين من كارثة حقيقية، حيث كان مدير أمن الإسكندرية اللواء مصطفى النمر يتفقد الخدمات الأمنية في محيط الكنيسة الكاتدرائية، قبل وقوع الانفجار بدقائق معدودة، حيث أمر بنقل البوابة الإلكترونية من داخل الكنيسة إلى خارجها، حيث تمركزت رجال الشرطة أمام البوابة، ومنع جميع الأشخاص من دخول الكنيسة قبل الخضوع للتفتيش.

وكشفت وزارة الداخلية، في بيان لها ظهر أمس الأحد، عن تفاصيل انفجار الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، موضحة أن أفراد الخدمة الأمنية المعينة لتأمين الكنيسة بمنطقة الرمل، تصدت لمحاولة اقتحام أحد العناصر الإرهابية للكنيسة وتفجيرها، بواسطة حزام ناسف حال وجود البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية داخلها؛ لأداء مراسم القداس.

وأضاف مسئول مركز الإعلام الأمني أنه حال ضبط القوات للإرهابي، فجر نفسه بأفراد الخدمة الأمنية المعينة خارج الكنيسة؛ مما أسفر عن استشهاد ضابطين وضابطة وأمين شرطة من قوة مديرية أمن الإسكندرية وعدد من المواطنين.

اعلان
عاجل
عاجل
الصحة: تسجيل 601 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و49 وفاة