اعلان

"لوموند" تكشف كواليس الصفقة السرية.. 300 طن "كعكة صفراء" من النيجر إلى إيران

إيران
إيران
كتب : وكالات

نشرت صحيفة 'لوموند' الفرنسية تقريراً تحدثت فيه عن محاولة الحكومة العسكرية في النيجر بيع مئات الأطنان من اليورانيوم المكرر أو 'الكعكة الصفراء' لإيران رغم أن النيجر سبق أن نفت رسميا تزويد إيران باليورانيوم.

وأيد صحيفةَ 'لوموند' المعلومات التي نشرتها قبل نحو شهر ونصف، موقع باسم 'أفريكا إنتلجنس' حول 'اتفاق سري' بين النيجر وإيران بشأن بيع اليورانيوم، نقلا عن 'عدة مصادر رسمية' غربية.

وكان موقع 'أفريكا إنتلجنس' قد كشف في نهاية أبريل الماضي، أن مفاوضات سرية تجري بين النيجر وإيران لشراء 300 طن من الكعكة الصفراء، ورصدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن هذا التقرير بحساسية بالغة، الأمر الذي وضع شركة 'أورانو' الفرنسية التي تقوم بتعدين اليورانيوم في النيجر، في موقف حساس.

وتقدر قيمة هذه الكمية من الكعكة الصفراء التي أشار إليها التقرير بنحو 56 مليون دولار.

الانقلاب والإرهاب واليورانيوم

وكان الحرس الرئاسي في النيجر قام بانقلاب عسكري على رئيس البلاد محمد بازوم في أغسطس من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين تدهورت علاقات النيجر مع الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة وفرنسا.

وبالإضافة إلى المخاوف بشأن الإرهاب، فإن الوضع الحالي في النيجر وغيرها من البلدان الإفريقية في المنطقة التي شهدت مؤخراً انقلابات عسكرية، تثير المخاوف بشأن الملف النووي الإيراني أيضا.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة 'وول ستريت جورنال' أنه في الأشهر الأخيرة، حصل مسؤولون كبار في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى على معلومات تظهر أن الحكومة العسكرية في النيجر تدرس سرا التوصل إلى اتفاق مع إيران من شأنه أن يسمح لطهران بالوصول إلى بعض احتياطيات النيجر الضخمة من اليورانيوم.

ويعد اليورانيوم المنتج الرئيسي للنيجر، ووفقا لتقرير الرابطة النووية العالمية، ومقرها بريطانيا، كانت النيجر سابع أكبر منتج لليورانيوم في العالم في عام 2022 بإنتاج حوالي 200 طن من اليورانيوم سنوياً.

شركة "أورانو" تعهدت الالتزام بالعقوبات الإيرانية

ووفقا لصحيفة 'لوموند'، وعدت شركة 'أورانو' الفرنسية، التي تستخرج اليورانيوم من المناجم في شمال النيجر منذ أوائل السبعينيات، بالامتثال للعقوبات الدولية التي تحظر بيع اليورانيوم لإيران.

هذا ويجب الإبلاغ عن أي عملية شراء وبيع لليورانيوم إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي أكدت أنه لم يتم إبلاغها حتى الآن ببيع يورانيوم من النيجر إلى إيران.

وفي إطار التعاون بين إيران والنيجر، استقبل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في 25 يناير الماضي، رئيس الوزراء الانتقالي في النيجر علي محمد الأمين زين، وأكد له استعداد طهران لتبادل التجارب في كافة المجالات من قبيل الطاقة والصناعة والتعدين.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء المعين من قبل العسكريين 'حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع إيران في شتى المجالات'، واصفا طهران بـ'الشريك والصديق الذي يمكن التعويل عليه'.

وتم في هذه الزيارة التوقيع على وثيقة تعاون في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية، حسب ما أعلن موقع الرئاسة الإيرانية.

وسبق أن زار الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، النيجر قبل أكثر من عشر سنوات، أي قبل توقيع الاتفاق النووي في 2015، وعندها نُشرت تقارير مماثلة حول تزويد النيجر إيران باليورانيوم.

ويبدو أن محاولة إيران شراء اليورانيوم من النيجر تعود إلى ما قبل عهد أحمدي نجاد، حيث نقلت 'فرانس برس' عن مسؤولين في النيجر قولهم إنه في عام 1984، طلبت إيران من المجلس العسكري وقتذاك شراء اليورانيوم.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
السيسي للمصريين عن معالجة أزمة الكهرباء: «تدفعوا الفاتورة 3 أضعاف»