المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

حكايات من رحلة سمير غانم.. فريد شوقي أقنعه بدلال عبد العزيز وحاول إبعاده عن الكوميديا (صور وفيديو)

أهل مصر
سمير غانم وفريد شوقي
سمير غانم وفريد شوقي

سمورة.. الفنان الكبير الراحل سمير غانم، صانع البهجة، الذي استطاع أن يرسم الضحكة طوال رحلته الفنية على وجوه الجميع، كان قادرًا على إضحاك "طوب الأرض" دون أن ينطق بكلمة، نظرة منه أو حركة صغيرة يصدرها أو مقطع صوتي غير مفهوم أو إشارة من يده أو كتفه أو قدمه كفيله بأن تصنع حالة من "السخسخة" تهتز لها الأبدان، فهو الفنان الكبير الراحل سمير غانم، الذي لا يزال حتى اليوم مجرد رؤية اسمه على تتر أي عمل يجعل الجميع يجلس وينتظره، استعدادًا للدخول في حفلة ضحك.

تملأ رحلة الفنان سمير غانم الذي لا يزال حتى اليوم يتصدر اسمه محركات البحث على "جوجل" ومواقع التواصل الاجتماعي، مع الفن بالكثير من الحكايات والحواديت التي سنأخذكم إليها خلال الفترة المقبلة بسلسلة مخصصة بطلها هو "صانع البهجة" الذي بموهبته أبطل مفعول الفناء، وتخطى محنة الموت، ليعيش معنا إلى الأبد في زمرة الخالدين ممن ساهموا في صناعة البهجة على مر الأزمان.

سمير غانم

حكايات سمير غانم مع الملك فريد شوقي

تبدأ الحكاية في 1984، عندما شارك الفنان سمير غانم مع الملك والترسو فريد شوقي، في فيلمه "يا رب ولد"، من خلال شخصية "سمير" الذي يتزوج من ابنة "محمد الأسيوطي" تاجر الأخشاب "صفاء"، ويعيش عاله على حماه، لتدور بينهما الكثير من المفارقات الكوميدية.

وخلال الفيلم كان تربط الفنان سمير غانم، والفنانة دلال عبد العزيز التي قدمت شخصية "مديحة" علاقة صداقة، ورءا الجميع بأنهما يليقان على بعضهما فحاولوا أن يقنعوا "سمورة" بالتزوج منها ولكنه كان يرفض، حتى جاء وحش الشاشة وقال له: "إيه يا ولد مالك؟ مش عايز تتجوز ليه؟"، فرد عليه: "سيبني في حالي"، ليتابع: "البت حلوة وزي القشطة أهي مالك إيه بقى؟ متتجوزها يالا"، ولم يتركه حتى أقنعه بالزواج منها.سمير غانم

فريد شوقي مطرب الجبل والصخر والرمل

ومن القصص الطريفة أيضًا التي جمعت بين سمور والملك، ففي إحدى السنوات، خلال إحدى حفلات رأس السنة، وتكريم الترسو، دعى سمير غانم الفنان فريد شوقي للغناء بصوته للحاضرين، وبالفعل غنى لهم أغنية واحدة فقط، وحكى الاثنين عن هذه الحفلة، خلال لقاء جمعهما، فقال سمير: "لولا الأستاذ فريد شوقي كنا روحنا في داهية، لأنه غنا غنوة واحدة بس وكل اللي في الحفلة طلعوا وروحنا البيت سالمين، وطبعًا كلكم مصرين تسمعوا صوت الفنان والمطرب العاطفي، ومطرب الجبل والصخر والرمل والبراري العنيف، الأسطى حسن والذي مضى به قطار العمر إلى لا تبكي يا طبيب العمر".

وأضاف، "فريد هيغنيلنا غنوة ولازم كلنا نرد، لأن لو زعل الاستوديو هيطربق علينا، ربنا يديه الصحة أما بيطمطع بيدمر اللي جنبه"، ليرد فريد شوقي على مزاح سمير غانم وقال: "إنت عاوز مني إيه دلوقتي، عايز الناس تقفل التليفزيون، دول هيقفلوه وهيشتمونا".

سمير غانم ومحاولة الهروب من الكوميديا عن طريق فريد شوقي

بعد فيلم "يارب ولد" وفي فبراير ١٩٨٥، قرر وحش الشاشة فريد شوقي، أن يأخذ سمير غانم ويفاجأ به الجمهور من خلال جعله يقدم دورًا تراجيديًا لافت في فيلم "أيام التحدي"، ولكن هنا صدم "سمورة"؛ لأن الجمهور كان يضحك بمجرد ظهوره فى المشاهد المختلفة أيضًا.

قرر سمير العودة فورًا إلى عالمه المفضل "الكوميديا" والتي كأنها أبت أن يفارقها، بقدراته الأدائية التلقائية، وخفة ظله، وحضوره الطاغى مسرحيًا أو سينمائيًا أو حتى تليفزيونيًا، بدءا من اسكتشات ثلاثي أضواء المسرح، مرورًا بـ315 عملًا وشخصية ترك خلالهم روحه الجميلة حتى آخر أعماله "لهفة" أو "بدل الحدوتة تلاتة"، أو مسرحية "الزهر لما يلعب".

سمير غانم

عاجل
عاجل
التعليم العالي: الحصول على لقاح كورونا شرط للإقامة في المدن الجامعية