المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

ضحايا فري ميوزك 2 قبل دياب.. حكاية تامر حسني مع نصر محروس وكيف أنقذته مزيكا من يده؟ (صور)

أهل مصر
تامر حسني ونصر محروس
تامر حسني ونصر محروس

استكمالًا لسلسلة ضحايا المنتج نصر محروس، صاحب شركة "فري ميوزك"، والتي بدأها بالفنانة شيرين عبد الوهاب، بعد أن استأنفها مؤخرًا الفنان دياب من جديد، نتناول اليوم الحكاية الثانية وهي قصته مع الفنان تامر حسني، الذي وصل به الأمر إلى خروجه ومناشدته لمن ينقذه من أيدي نصر محروس، الذي أوقعه في فخ من ترتيبه عندما وجده قريبا من المنتج محسن جابر صاحب قنوات "مزيكا".

بداية الحكاية..

بالصدفة، في إحدى حفلات الأوبرا، التي يحضرها الكثير من نجوم الوطن العربي، خرج شاب وغنى على المسرح ليفاجئ الجميع بصوته وموهبته الفنية الكبيرة، لتقرر المذيعة سلمى الشماع، اكتشافه وتقديمه للجمهور من خلال أحد برامجها التي كانت تقدمها وقتها على أنه موهبة صاعدة، فهو الفنان تامر حسني، الذي رآه المنتج نصر محروس ورأى فيه نجمًا كبيرًا، فيقرر تبني موهبته، ليكون هو الخطوة الأولى على سلم نجومية نجم الجيل.

تامر حسني ونصر محروس

استطاع نصر محروس بالفعل الوصول لتامر حسني، وعقد معه اجتماعًا وقال له إنه يريد أن يمضي معه عقدًا ليعملا مع بعضهما، ولكن أحد أقارب تامر كان رافضًا الأمر تمامًا، ونصحه بأن لا يمضي على هذا العقد، ولكن بالنسبة لتامر وقتها فكان الأمر فرصة كبيرة لابد أن يقتنصها لبدأ مشواره الذي حلم به، خصوصًا بعدما وعده نصر محروس بأنه سيجعله ينافس ويقف أمام أكبر النجوم في مصر، ليصر تامر أن يقتنص فرصته، ليبزغ بعدها نور نجم جديد على الساحة الفنية.

2002 وانطلاقة تامر حسني مع شيرين

في عام 2002، يقرر المنتج نصر محروس رمي قنبلته الجديدة في السوق، وهي ألبوم "فري ميكس 3"، والذي قدم فيه الفنان تامر حسني لأول مرة، والفنانة شيرين عبد الوهاب معًا، لينفجر ويحقق من خلاله نجاحًا كبيرًا جدًا في الوطن العربي، مكتسحًا بهما السوق، وعلى الرغم من أن شيرين سحبت البساط قليلًا من تامر؛ إلا أن نصر كان يعرف من البداية الأمر بالنسبة له ليس سهلًا على عكس الأولى خصوصًا أنه يختص بـ"الرومانسي".

تامر حسني ونصر محروس

شعر تامر حسني في هذه الفترة بتوتر كبير، ولكن نصر محروس حرص على طمأنته من خلال تقديمه في أول ألبوم خاص به، هو ألبوم "حب" والذي طرح عام 2004، ليخطف به الأنظار إليه وخصوصًا كليب "قرب حبيبي"، وأغنية "أوصفلك"، ويدخل من خلاله عالم التمثيل والسينما من خلال فيلم "حالة حب".

ألبومات تامر حسني ونصر محروس

واستمرت نجاحات تامر حسني مع نصر محروس بعدها، فقدما مع بعضهما 4 ألبومات آخرين، وهم "عينيا بتحبك" 2006، و"الجنة في بيوتنا"، 2007، والذي كان يعتبر أول ألبوم اجتماعي ديني يقدمه، والذي حقق نجاحا كبيرا خصوصا أغنية "أنا مش عارف أتغير"، وفي نفس العام يقدم ألبوم آخر وهو "يابنت الإيه"، وبالرغم من تسريبه قبل طرحه بالأسواق إلا أنه حقق نجاحا كبيرا ومبيعات عالية، وكان يحتوي علي 6 أغاني من ألحان وكلمات تامر حسني، ليضع "نجم الجيل" به لمساته الأولى كملحن ومؤلف في سوق الغناء.

تامر حسني ونصر محروس

بداية أزمة تامر حسني ونصر محروس

وفي 2008، أطلق تامر حسني ونصر محروس ألبومهما الخامس "قرب كمان" والذي كان آخر ألبوماتهما معًا، ليقع تامر حسني في فخ رتب له نصر محروس، "حسب ما قيل"، وخرج بعدها ليصرخ من ما يتعرض له، واحتكار منتج شركة "فري ميوز" له، ولكن الجميع وقتها قال إنه يقوم بذلك من أجل غيرته من نجاح الفنانة شيرين عبد الوهاب رفيقته في أول مشوار نجاحه، ليكتشف الجميع بعدها حجم الأزمة.

لم تأخذ مشكلة تامر حسني ونصر محروس وقتا طويلًا، بسبب نجاح الأول في إنهاء التعاقد بشكل إيجابي، وإدخال المنتج محسن جابر على خط الأزمة مع نصر محروس، بعد أن لجأ إلى القضاء عندما طالبه "محروس" بدفع 81 مليون جنيه، قيمة الشرط الجزائي بسبب تعاونه في تصوير فيديو كليب مع شركة إنتاج أخرى، وكان قد وقع عقد احتكار لمدة ثماني سنوات.

تامر حسني ونصر محروس

تامر حسني يصرخ..

ومن جانبه تحدث تامر حسني عن أزمته مع المنتج نصر محروس صاحب شركة "فري ميوزك"، وقال في حوار صحفي قديم: "تسلمت إنذارا على يد محضر من نصر محروس يطالبني فيه بدفع ٨١ مليون جنيه، وهي قيمة الشرط الجزائي المكتوب في العقد الموقع بيننا وفوجئت بالإنذار لأنني أعتبر نصر أخا وصديقا قبل أن يكون منتجا".

وأضاف أن نصر محروس كان يرتب لهذه الأزمة منذ فترة، خصوصًا بعد أن سمح له بنفسه أن يصور كليب إنتاج مشترك بينه وبين المنتج محسن جابر، وسبق أن سمح له يصور كليب لصالح قناة ميلودي، مؤكدًا وقتها على أن نصر محروس لن يستطيع أن يحصل منه على ٨١ مليون جنيه خلال عامين وهي الفترة التي ينتهي فيها عقده مع شركته".

تامر حسني ونصر محروس

مزيكا تنقذ تامر حسني من أيدي نصر محروس

وأشار إلى أنه حاول الأتصال بنصر لحل الخلاف لكنه رفض، وقال له: "لنضع المشاعر خارج الشغل، وهدده بأنه لن يتنازل عن الدعاوي القضائية"، إلا أنه تنازل عنها في عام 2009، وانتهت المشكلة بين نجم الجيل ونصر محروس، عندما وجد من يتبنى موهبته ويدفع له الشرط الجزائي الكبير 13 مليون جنيه، وهو المنتج محسن جابر صاحب شركة "عالم الفن" وقنوات مزيكا، لتنتهي الأزمة ويشق تامر حسني طريقه بعيدًا عن شركة "فري ميوز" وينفد بجلده قبل أن يحدث له كما حدث للكثير من الفنانين الذين لم يجدوا من يدفع لهم.

عاجل
عاجل
التعليم العالي: الحصول على لقاح كورونا شرط للإقامة في المدن الجامعية