المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

ذبحها بسبب 10جنيهات.. اعترافات المتهم بقتل والدته في إمبابة

أهل مصر
العقار الذى شهد الواقعة
العقار الذى شهد الواقعة

أدلى المتهم بطعن والدته بسلاح أبيض في رقبتها، طعنة نافذة أودت بحياتها في الحال، في منطقة إمبابة، باعترفات تفصيلية حول الواقعة بأنه طعن والدته طعنة واحدة في رقبتها، بعد بعض مناوشات حدثت بينهما أمام باقي أفراد الأسرة، وكان ينوي بذلك جرحها وإيذائها، ولم يقصد إنهاء حياتها قائلا: "مكنتش عاوز أقتلها"، فقد أحبها واحتمى بها طيلة الـ33 عامًا من نفور جيرانه وأقاربه، مدللًا على ذلك أنه حاول إنقاذها وتعجل بطلب سيارة الإسعاف لها، "أنا طلبتلها الإسعاف بنفسي" في محاولة منه لإنقاذها، ولكنها ماتت في الحال، لأن الطعنة كانت نافذة ونالت من عروق وأوتار رقبتها.

وخلال اعترافاته أمام جهات التحقيق، أنكر المتهم تعاطيه أي نوع من المخدرات، أو أن المشاجرة حدثت بسبب مبلغ مادي، موضحا أنه لم يتمالك أعصابه وفقد سيطرته، فاستل سكينا وطعن والدته في رقبتها لجرحها فقط.

وتبين من مناظرة جثة المجني عليها، بموقع الحادث أنها مسنة في العقد السابع من العمر، ملقاة على ظهرها مصابة بطعنتين نافذتين بمنطقة الرقبة، كما تبين وجود سحجات وكدمات في مناطق متفرقة من الجسد، وتجري النيابة تحقيقاتها ومناقشة نجل المجني عليها الأصغر، والذي كان شاهد على الحادث حيث أكد أن مشاجرة نشبت بين والدته وشقيقه الأكبر وقد استل الأخير سكينا وقام بقتلها.

ودلت التحريات الأولية لرجال مباحث الجيزة في واقعة مقتل مسنة على يد نجلها بمنطقة إمبابة، أن المتهم يعاني من مرض نفسي.

وأضافت التحريات، أن المتهم كان يعالج داخل مستشفى الأمراض النفسية بالعباسية، وأنه يوم الواقعة نشبت بينه وبين والدته مشادة كلامية فاستل المتهم سكينا وسدد طعنتين نافذتين بمنطقة الرقبة لوالدته فسقطت قتيله غارقة في دمائها وهو ما أكده شقيق المتهم الأصغر.

تلقى قسم شرطة إمبابة بلاغا من الأهالى بوجود جثة لسيدة داخل شقتها بأحد الشوارع، وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن وعثر على جثة «ف .م» 64 سنة ربة منزل متوفية بطعنتين بالرقبة، وبسؤال نجلها الثانى قرر بقيام شقيقة الأكبر الذى يعانى من مرض نفسى بارتكاب الجريمة، وبإعداد الأكمنة تم ضبطه.

حرر المحضر اللازم بالواقعة، لتتولى النيابة التحقيقات.

عاجل
عاجل
الصحة: تسجيل 667 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 39 حالة وفاة