المشرف العام على التحرير داليا عماد

خبير يحذر من هذه الأشهر بسبب كورونا: للأسف الأسوأ لم يحدث بعد

أهل مصر
وفيات كورونا.
وفيات كورونا.
اعلان

قال الدكتور محمد علام، طبيب مستشفى المنشاوي العام، ونائب مدير مستشفى النجيلة سابقا للعزل، إنه في أكثر من 10 أشهر من بداية الوباء بلغ عدد الوفيات مليون شخص، ولكن في شهرين فقط اقترب الرقم من نصف مليون وفاة عالميًا جراء الإصابة بـ فيروس كورونا "كوفيد 19".

وأضاف علام لـ "أهل مصر": للأسف الأسوء لم يحدث بعد، وأكثر أشهر تحدث فيها الوفيات عالميا هى ديسمبر ويناير وفبراير ونحن في بدايتها، ولدينا نفس الوضع، وأكثر عدد وفيات يحدث سنويا يكون فى نفس الأشهر بسبب أمراض الجهاز التنفسي ومرض الكوفيد أشرسها حتى الآن.

وتابع: نلاحظ الفترة القادمة الأرقام فى العالم تزيد زيادة ضخمة واللقاحات لن تعطي أى مفعول قبل بداية الشتاء القادم، لذا لا يجب الخروج بأخبار عن نجاح لقاحات أو بدء إنتاجها لأنها تتسبب في أن يكون هناك إهمال أكثر، ويجب أن يحدث العكس ونزيد من الالتزام حتى نتخطى هذه الفترة الصعبة ونحافظ على أحبائنا.

وأكد نائب مدير مستشفى النجيلة سابقا، أنه يجب اتباع كافة الاجراءات الوقائية وأهمها ارتداء الكمامة والبعد عن التجمعات لأن الوضع يمكن أن يصبح أسوأ، فالأعداد لدينا تزيد سواء الحالات المؤكدة أو الاشتباه أو الحالات المحتملة والتصرفات التي تسبب ذلك مستمرة.

وشدد على أنه في حالة حدوث زيادة ضخمة فى عدد الحالات فى المستشفيات والوفيات تضاعفت سيكون هناك قرارات صعبة ستستمر لفترة طويلة وستؤثر علينا جميعا لفترة طويلة، موضحا أن العدوى منتشرة بينا وكل يوم تزيد.

وأوضح نائب مدير مستشفى النجيلة سابقا، أنه يجب أن يكون هناك حزم ورقابة وغرامات أكثر في المواصلات لمسافات طويلة والمترو والقطارات وفى الاتوبيسات والميكروباصات لتطبيق ارتداء الكمامة فضلا عن المصالح الحكومية وأماكن العمل.

وأشار إلى أن كبار السن يجب ان يحصلوا على إجازات استثنائية، وهناك محافظات أصدرت قرارات مثل الغربية، متمنيًا من المحافظين فى باقى المحافظات إعطاء إجازات استثنائية لكبار السن فى أسرع وقت، وكان هذا القرار أفضل القرارات فى بداية الوباء وكان له تأثير فى تخفيض الخسائر.

وكانت وزارة الصحة والسكان، اعلنت أمس أنه تم تسجيل 434 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس كورونا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 23 حالة جديدة.

وأشارت إلى إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكرت الوزارة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى مساء أمس الثلاثاء، هو 119281 حالة من ضمنهم 103913 حالة تم شفاؤها، و 6813 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
الرئيس السيسي يتابع أعمال تطوير الطرق والمحاور بشرق القاهرة