المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

بسبب كورونا.. محطة الضبعة النووية لن تنتهي قبل 2030

أهل مصر
محطة الضبعة
محطة الضبعة

من المرجح الانتهاء من محطة الضبعة النووية بعد عامين من الموعد المقرر سابقا، بسبب التعطل الذي تسببت به جائحة "كوفيد-19"، بحسب تصريحات المتحدث الرسمي باسم هيئة الرقابة النووية والإشعاعية كريم الأدهم .

وأضاف الأدهم في تصريحات صحفية، أن الأعمال الإنشائية للمحطة ستكتمل على الأرجح في 2030، بدلا من العام المالي 2029/2028.

أسباب التأخير؟

رفض الأدهم تقديم المزيد من المعلومات، واكتفى بالقول إن الجائحة تسببت في تأخير بعض الإجراءات. وأوضح أن الجوانب المالية ليست سبب التأخير.

الجدول الزمني الجديد: من المقرر الانتهاء من إنشاء المفاعل الأول بالمحطة بحلول عام 2028 بدلا من عام 2026، على أن يجري الانتهاء من المفاعلات الثلاثة المتبقية في غضون ما بين عام ونصف العام إلى عامين عقب ذلك، وفقا لما قاله الأدهم.

محطة الضبعة النووية

الأعمال الإنشائية لن تبدأ قبل عام آخر: من المرجح أن تصدر الجهات التنظيمية تصاريح إنشاء المحطة البالغة قيمتها 30 مليار دولار بحلول منتصف 2022، بحسب الأدهم، ما أن موعد بدء الأعمال الإنشائية سيتأجل لعام آخر. وقال رئيس هيئة المحطات النووية أمجد الوكيل العام الماضي إن إذن قبول الإنشاء لموقع المحطة سيصدر في النصف الثاني من 2021. وتقدمت الهيئة الأسبوع الماضي بالوثائق اللازمة للحصول على التراخيص الخاصة بالبدء في إنشاء أول وحدتين بالمحطة إلى هيئة الرقابة النووية.

المشروع تأخر بالفعل عن الجدول الزمني المحدد له، إذ كان من المقرر البدء في الأعمال الإنشائية في النصف الثاني من 2020.

وكانت مصر قد تعاقدت مع شركة الطاقة النووية الروسية العملاقة المملوكة للدولة في عام 2015 على بناء المحطة النووية البالغة قدرتها 4.8 جيجاوات. وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 30 مليار دولار، يمول 85% منها عبر قرض روسي بقيمة 25 مليار دولار، بفائدة 3%. ومن المقرر أن تبدأ مصر سداد القرض اعتبارا من أكتوبر 2029.