اعلان

سائق يعمل عبر التطبيقات الذكية: اللي بيحصل حالات فردية ومتظلموش الكل (فيديو)

 أحمد خالد، أحد سايقي شركات النقل الذكي
أحمد خالد، أحد سايقي شركات النقل الذكي

حالة من الجدل تتصاعد هذه الأيام ضد شركات النقل التشاركي عبر التطبيقات الذكية، في ظل وقوع عدد من الجرائم الخطيرة، كالخطف ومحاولة الاغتصاب والتحرش، وكان أبطالها سائقين يعملون في هذه التطبيقات.

ويعلق أحد السائقين الذين يعملون بالتطبيقات الذكية، ويدعى أحمد خالد، على هذه الوقائق قائلا: 'أعمل في مجال النقل الذكي منذ فترة طويلة، وأؤكد أنه إذا صدر تصرف غير لائق من أحد السائقين، فهو لا يمثل إلا نفسه، ويعد حالة استثنائية لا تعبر عن العاملين في هذا المجال كافة.

وأضاف السائق، خلال لقاء مع «أهل مصر»: «معظم السائقين في قمة الأدب والاحترام، ولا يتم قبول الشخص إلا بعد استخراج صحيفة حالة جنائية (فيش)، وبعدين كلنا بناكل عيش وفاتحين بيىوتنا من الشغلانة دي».

وتابع: «نحن نعاني من كم التفاصيل التي يتم طلبها من السائقين قبل الموافقة عليهم، ولذلك الراكب يكون في أمان، ومن الممكن أن يشكو، أو يقدم تقريرا يحمل تقييما سيئا ضد السائق، لتحذير الآخرين منه، ويجب أن ندرك أن كل شغلانة فيها الحلو والوحش».

حادثة فتاة التجمع

بدوره قال أحمد شعبان، مالك السيارة، التي يعمل عليها السائق المتهم في واقعة 'فتاة التجمع'، إن السائق المتهم 'ح.ا.ح'، استأجر السيارة منه قبل 9 أشهر، مشددا على أنه لم يتلق أي شكاوى منه طوال هذه المدة.

وأوضح مالك السيارة أن السائق وقع له على إيصال أمانة على بياض، ليحفظ حقه في السيارة، مضيفا: 'السواق نفسه كان مأجر العربية القديمة بتاعتي، واستأمنته على العربية الجديدة لأني مشوفتش منه حاجة كدا ولا كدا'.

وتفحص النيابة العامة حاليا كارت الذاكرة الخاص بكاميرا المراقبة المركبة بسيارة السائق، لكشف ملابسات الواقعة تفصيلا.

تجدر الإشارة إلى النيابة العامة قررت عرض السائق المتهم على الطب الشرعي، للكشف عن احتمالية تعاطيه مواد مخدرة.

WhatsApp
Telegram