المشرف العام على التحرير داليا عماد

بينهم بتروجيت.. فوز 3 شركات مصرية بمناقصة إنشاء محطة الضبعة النووية

أهل مصر
فوز 3 شركات مصرية بمناقصة انشاءات محطة الضبعة النووية
فوز 3 شركات مصرية بمناقصة انشاءات محطة الضبعة النووية

فازت 3 شركات مصرية من أصل 10 شركات بثلاث مناقصات خاصة بإنشاءات محطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء، وفقًا لما أعلنته شركة أتوم ستروي أكسبورت ، القسم الهندسي لشركة روساتوم النووية الروسية.

وتضمنت المناقصات فوز شركة "بتروجيت" بمناقصة تنفيذ مجمع الأعمال خلال الفترة التحضيرية لبناء منشآت الموقع في محطة الضبعة النووية، حصلت شركة المقاولون العرب على مناقصة التسوية الرأسية للأقسام أرقام 1 و5 و8، وذلك لتنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية وفقًا للجدول الزمني المتوافق عليه.

وفازت شركة حسن علام، بمناقصة إنشاء القاعدة الأساسية ومباني وهياكل قاعدة أعمال الحفر التابعة لمحطة الضبعة النووية.

وسيتم طرح شركة أتوم ستروي اكسبورت مناقصة جديدة 2020، لاستكمال تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية، وستتضمن المناقصة تنفيذ مهام تسوية جزء من مساحة البناء، وتسوية موقع البناء الرئيسي، والحفر، والشبكات، والطرق.

مشروع بناء محطة الضبعة النووية

وتحرص روساتوم على مشاركة المؤسسات والشركات المصرية في عمليات تطوير مشروع بناء محطة الضبعة النووية على أن يتم اختيار المقاولين بناء على المناقصات التنافسية والتي تُقام وفقًا لمعايير الشركة الخاصة والتي تلتزم بالشفافية.

صرح الدكتور أمجد الوكيل، رئيس هيئة المحطات النووية، أن مشروع المحطة النووية والمتمثل في 4 وحدات نووية بموقع الضبعة يعد أكبر مشروع في تاريخ مصر وهو ما يستدعي تضافر وتكاتف جميع الجهود المبذولة من قبل جميع الجهات المشاركة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية من المشروع.

وأضاف "الوكيل" لـ" أهل مصر" أن مشروع محطة الضبعة النووية في مصر بالتعاون مع مؤسسة "روس أتوم" الروسية، والبرنامج النووي سيساهمان في إدخال صناعات جديدة، مؤكدًا أن هناك خطة لتوفير فرص عمل للشباب والاستفادة من تلك المحطات.

وأوضح "الوكيل" أن الهدف من إنشاء محطة الضبعة النووية توطين التكنولوجيا النووية وإدخال صناعات جديدة كالأنابيب والمواسير ذات المواصفات الخاصة والتي يتم استخدامها في محطة القوى النووية بالإضافة إلى الارتقاء بضمان وتوكيد الجودة الخاصة بالصناعة المصرية.

وأوضح "الوكيل" أن محطة الضبعة النووية جزء من البرنامج النووي السلمي المصري والذي يسع لـ 8 مفاعلات نووية أخرى كل منها 1200 ميجاوات، ونسبة التصنيع المحلي تصل لـ25% لإدخال تكنولوجيا الطاقة النووية للبلاد، وبناء كوادر مصرية في هذا المجال.

واستطرد "الوكيل" أن إنشاء محطة الضبعة النووية تم تمويله عن طريق قرض روسي بقيمة 25 مليار دولار من روسيا على أن يتم سداده على 35 سنة، وستستوعب الضبعة إنشاء 8 محطات نووية وستتم على 8 مراحل المرحلة الأولى تضم 4 مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء بقدرة 1200 ميجاوات.

وأما عن خطة وتوجه الحكومة المصرية لـ إنشاء محطات نووية أخرى، أكد " الوكيل" أنه سيتم الإنشاء بمواقع النجيلة 1 والنجيلة 2 بمحافظة مطروح لإنشاء المزيد من المحطات النووية.

وتابع "الوكيل" أن مصر ستستفيد فعليًا من المفاعل النووي بالضبعة بعد 6 سنوات، خاصة وأنه سيتم بدء أعمال الإنشاءات في محطة الضبعة النووية خلال النصف الثاني من 2020.

وأكد "الوكيل" أن التشغيل التجريبي للمحطة بداية من عام 2026، مؤكدًا أن الهيئة لديها برنامج متكامل لتأهيل الكوادر البشرية المصرية لأعمال المحطة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وخبراء من روسيا.

وتُعد محطة الضبعة النووية، هي أولى المحطات الأولى من نوعها في مصر، سيتم بناؤها في مدينة الضبعة بمحافظة مطروح على شواطئ البحر المتوسط على بُعد حوالي 130 كم شمال غرب القاهرة، وتضم محطة الطاقة النووية 4 مفاعلات نووية بسعة 1.2 جيجاوات لكل منها، مُثبته مع مفاعلات 3+ VVER.

عاجل
عاجل
أحمد الطيب: مستشفيات الأزهر جاهزة لاستقبال مصابي حريق كنيسة أبوسيفين