المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

"حرب المليارديرات".. الوليد بن طلال يضحك في نهاية صراعه مع دونالد ترامب

أهل مصر
ترامب
ترامب

تربط دونالد ترامب والوليد بن طلال علاقة صداقة أقرب إلى العداء، إذ تعود جذورها لأكثر من 25 عامًا، تبادل فيها الاثنين مصالح تجارية مشتركة، ولكن على الرغم من ذلك شهدت علاقتهما جذب وشد وتلاسن بالألفاظ، ووصلت في بعض الأحيان إلى التشفي.

وأنقذ الوليد بن طلال ترامب من الإفلاس أكثر من مرة، بحسب ما ذكره موقع "يورو نيوز"، وتعود الأحداث إلى عام 1991، عندما تعرضت إمبراطورية الأخير لخطر الانهيار، مما اضطره للبحث عن الأموال في كل مكان، ليتدخل الأمير السعودي في أزمته ويساهم بدفعه مالية عن طريق شراء يخت كان قد ابتاعه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته من سلطان بروناي.

وبعد مرور 4 أعوام على أزمة ترامب الأولى دخل في أخرى عام 1995، ولكن ظهر منقذه مرة ثانية ليستحوذ على حصة الملياردير الأمريكي بفندق في العاصمة الاقتصادية الأمريكية "نيويورك"، ونتج عن تصرف الوليد أن خصم الدائنون من ديون ترامب 125 مليون دولار.

وإبان الحملة الانتخابية لدونالد ترامب عام 2015، شن مرشح الجمهوريين هجومًا حادًا على العرب والمسلمين، وذهب لأبعد من ذلك عندما فرض حظر سفر على المسلمين من أكثر من دولة، ليهاجمه الوليد من خلال تدوينة على "تويتر" قال فيها: "أنت عار ليس فقط على الحزب الجمهوري بل على كل أمريكا.. انسحب من سباق الرئاسة الأمريكية فلن تفوز أبدا".

ومن المعروف أن موقع التواصل المفضل للرئيس الأمريكي هو منصة التدوينات القصيرة "تويتر"، ولكن يجهل البعض أن الوليد بن طلال يملك النسبة الأكبر فيه، إذ خرج تقرير رسمي عام 2017، يظهر تفوق واضح للملياردير السعودي، على مؤسس الموقع جاك دورسي في عدد الأسهم، برصيد 34.9 مليون سهمًا، ويأتي دورسي في المرتبة الثانية بـ 21.86 مليون سهما، كان الوليد قد بدأ الاستثمار في موقع التواصل الاجتماعي عام 2011.

ورد ترامب على تدوينة الوليد في ديسمبر 2015، عبر تويتر أيضاً مهددًا: "الأمير البليد الوليد بن طلال يريد السيطرة على السياسيين الأميركيين بأموال أبيه.. ولن يحصل ذلك عندما أصبح رئيسًا للولايات المتحدة".

وعاود الوليد بن طلال هجومه على الملياردير الأمريكي، من خلال حوار أجراه مع صحيفة "حرييت" التركية عام 2016، ووصف الرئيس المنتهية ولايته، بالرجل السيء والناكر للجميل، قاصدًا المعلومات التي ذكرناها في بداية تقريرنا.

وتشفى دونالد ترامب في الوليد بن طلال عندما تم اعتقاله عام 2017 وعلق على الحادثة عبر تدوينة قائلًا: " لدي ثقة كبيرة في الملك سلمان وولي عهد المملكة العربية السعودية، وأنهم يعلمون ما يفعلون بالضبط، بعض من هؤلاء الذين يعاملون بشدة حلبوا بلادهم لسنوات".

ومع خسارة دونالد ترامب في سباق الانتخابات الرئاسية لعام 2020 أمام مرشح الديمقراطيين جو بايدن، استمر في تحريض أتباعه وإقناعهم بأن هناك من زور النتيجة بمجموعة من التدوينات لينتهي الأمر بكارثة وقعت الأسبوع الماضي، عندما اقتحم أنصاره مبنى "الكابيتول"، مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الأشخاص، ليقرر موقع التدوينات القصيرة "تويتر" حذف حساب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته نهائيًا، الجمعة الماضي.