المشرف العام على التحرير داليا عماد

كاهن يشارك في جريمة اغتصاب جماعي وقتل سيدة داخل معبد

أهل مصر
لحظة القاء القبض على المجرمين
لحظة القاء القبض على المجرمين
اعلان

يأمر رجال الدين في كل المعتقدات والأديان بالمعروف وينهون عن المنكر ويدعون إلى هداية الناس، ولكن انتزعت الرحمة من قلب كاهن هندوسي، إذ شارك في اغتصاب وقتل سيدة مع اثنين من تلاميذه، قبل إلقاء جثتها خارج منزلها في هجوم مروع أثار الرأي العام في الهند، واعتقلت الشرطة رجل الدين، الخميس الماضي، بتهمة قتل واغتصاب سيدة عجوز في معبد بمنطقة بوداون الأحد الماضي.

كانت الشرطة قد ألقت القبض على اثنين من أتباعه يوم الأربعاء، وفقًا لما ذكرته شبكة "CNN" وعثر على القس في كوخ في غابة بالقرب من قريته بعد أن تلقت الشرطة بلاغًا يفيد باختبائه هناك، ووقال قاضي المقاطعة كومار براشانت، إن الضحية ذهبت إلى المعبد في ولاية أوتار براديش شمال الهند، قبل تعرضها للهجوم المزعوم وترك جثتها خارج منزلها بعد منتصف الليل.

وقال براشانت: "كانت الأسرة يترددون على المعبد حتى يعرف المتهم مكان إقامة الضحية"، وزعم الكاهن أن الضحية سقطت في بئر وأنقذها هو و 'تلاميذه' وأخذوها إلى منزلها، ومع ذلك، كشف براشانت، أن الضحية ماتت بالفعل عندما عثرت عليها أسرتها خارج منزلهم.

وأكد القاضي: "وفقًا لتقرير التشريح، ماتت بسبب صدمة من نزيف داخلي مفرط وكسر في ضلعها، كما أصيبت بجروح وتمزقات في أعضائها التناسلية"، وصرح سانكالب شارما المسؤول البارز في شرطة المنطقة، أن الرجال الثلاثة متهمون بالاغتصاب الجماعي والقتل.

وذكر رئيس وزراء ولاية أوتار براديش، يوجي أديتياناث، يوم الأربعاء أنه سيتم اتخاذ إجراءات قانونية صارمة، وكتب على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "لا يمكن إعفاء المتهم بأي ثمن" مضيفًا، أنه طلب من فرقة العمل الخاصة بالولاية التنسيق مع شرطة المنطقة في التحقيق.

وتأتي هذه الحادثة، بعد أقل من شهر من الكشف عن تعرض امرأة تبلغ من العمر 35 عامًا للاغتصاب في الهند، من قبل موظف شرطة عندما ذهبت لإبلاغه عن تعرضها للاغتصاب، وتعتبر الهند واحدة من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للنساء، إذ تحدث حوادث الاغتصاب في المتوسط كل 15 دقيقة بناءً على البيانات الفيدرالية.

إقرأ أيضاً:
اعلان