الذهب الأبيض.. انطلاق موسم جني القطن بالقنطرة شرق في الإسماعيلية

أهل مصر
جمع القطن
جمع القطن

انطلق موسم جني القطن بقرية "جلبانة" بالقنطرة شرق بالإسماعيلية، بحضور المهندس إسماعيل العطار وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، الذي استمع إلى مشاكل المزارعين ووعد بحلها، بهدف زيادة الإنتاج.

في السياق ذاته، رحب المزارعون بوجود رئيس قطاع الزراعة بالاسماعيلية في افتتاح موسم جني القطن، والذي رافقه كلا من الدكتور سامي بدر رئيس الحملة القومية للنهوض بمحصول القطن بالإسماعيلية، والمهندس محمود عبد القادر مدير عام المكافحة، والمهندس شريف العربي مدير المتابعة، والمهندس أحمد البعلي نائب مدير الإرشاد الزراعي، والمهندس نفادي محمد مدير عام الادارة الزراعية بالقنطرة شرق، ورئيس جهاز المكافحة المهندس محمد فؤاد، ورؤساء اقسام المكافحة والارشاد الزراعي والإحصاء وجهاز مكافحة آفات القطن، ورئيس وحدة جلبانة المهندس ماجد حنا، والمهندس محمد عبد المقصود رئيس قسم الإرشاد الزراعي ومهندسين الإرشاد الزراعي وجهاز مكافحة الافات، وذلك بالحقل الارشادي لدى المزارع رزق السيد بجمعية 1150 بقرية جلبانة.

وخلال الجمع، صرح الدكتور سامي بدر رئيس حملة النهوض بمحصول القطن بالاسماعيلية لـ"أهل مصر"، قائلا : "نسعى حاليا لكى يستعيد القطن المصري جدارته بين المحاصيل الصيفية، موضحًا أن القطن يتميز بكونه محصولا ثلاثي الغرض يستخرج منه زيت بذرة القطن وكسب علف الحيوانات"، مؤكدًا أنه محصول استراتيجي مهم للاقتصاد المصري، ويمثل حلولًا لمشكلات كثيرة يعانى منها الاقتصاد، وتوج بالشكر لجميع أفراد جهاز المكافحة والإرشاد الزراعي بالقنطرة شرق، على هذا المجهود الكبير والوصول إلى أعلى إنتاجية.

وقال المهندس محمود عبد القادر ، مدير إدارة المكافحة بزراعة الاسماعيلية، إنه بلغت المساحة المنزرعة هذا العام من الصنف المنزرع جيزة 94، 1200 فدانا في مقابل 800 فدان خلال العام الماضي، مشيرا إلى أن الهدف من الحقول الإرشادية مساعدة المزارعين للتعرف على أحدث طرق الزراعة والري، والتي تعمل على زيادة الإنتاجية، وخاصة المحاصيل الاستراتيجية كـالقطن، كما أن الحقول الإرشادية تساهم في زيادة معدلات الانتاج لضمان الفائدة المزدوجة، والتي تحقق للفلاح زيادة في الموارد المالية للدولة، وزيادة في حجم المحصول، لتخفيف حجم الاستيراد من الخارج؛ حيث تلعب الحقول الإرشادية دورا محوريا في زيادة الانتاج.

وقال المهندس محمد البعلي، إنه يتم جني القطن علي مرحلتين، تبدأ المرحلة الاولي عندما تصل نسبة التفتيح 60%، وفي المرحلة الثانية، يبدأ جني القطن وذلك لضمان جودة ورتبة القطن العالية.

وأضاف أن الجني على مرتي،ن يساعد في الحصول على رتبة عالية من الجنية الأولى، بسبب عدم بقاء اللوز المتفتح فترة طويلة بدون جني، وعدم تعرضه للعوامل الجوية أو السقوط على الأرض والاختلاط بالتراب، ما يحافظ على رتبته وعلى اللون الطبيعي للصنف.

وأوضح المهندس محمد عبد المقصود، أن ترك القطن معرضًا لآشعة الشمس والرطوبة يؤدي إلى تغير اللون ليصبح داكنًا، ويصعب من تقبله للصبغات.

وأشار المهندس محمد عبد المقصود إلى ضرورة نشر القطن على مفارش نظيفة مع التقليب والفرفرة، ويتم الفرز لفصل الفصوص المصابة والجافة والمبرومة والمتفتحة بشكل غير طبيعي على حدة، للحصول على رتبة أعلى وسعر أفضل، منوهًا إلى أن الجني يجب أن يتم بعد تطاير الندى، وفي حالة الجني وقت وجود الندى، يجب نشر القطن في الشمس ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه، في أكياس من الخيش النظيفة ثم تغلق بدوبار من القطن، مشددًا على عدم تعبئة القطن في أكياس السماد أو البلاستيك.

ويقول المزارع رزق السيد: "المزارعون حريصون على جمع القطن تحت شعار يوم في حب مصر، رغم كل الظروف الصعبة من نقص في الأسمدة والعمالة والتضييقات الأمنية على المعابر، إلا أن المزارع بالقنطرة شرق مصمم على النحت في الصخر للاستمرار في تأدية واجبه دون أي ضجة إعلامية أو تقدير أدبي أو مادي/ من أحد إلا من رب العزة بالحصول على إنتاج مرضي مبارك إن شاء الله".

وأوضح المهندس محمد فؤاد رئيس جهاز مكافحة الافات، أن الدور الأساسى للمكافحة الزراعية فى الحفاظ على محصول القطن، والوصول به إلى بر الأمان من خلال تكثيف أعمال اللجان المختصة بالمكافحة، حيث تمت معالجة 650 فدان ضد لطع وفقس دودة ورق القطن وديدان اللوز الشوكية باستخدام المبيدات المصرح بها من وزارة الزراعة، و نتيجة تكثيف لجان المكافحة والإرشاد الزراعي حملات المكافحة لدودة ورق القطن وديدان اللوز، حيث انخفضت نسب الإصابة في موسم زراعة المحصول هذا العام بسبب تقديم الدعم الفني وطرق المكافحة المتكاملة للقضاء علي جميع الآفات، بالإضافة إلي قراءة مصايد دودة ورق القطن والمائية ومصايد اللوز و المصايد الورقية لديدان اللوز القرنفلية.، كما تمت متابعة الآفات والحشرات طبقا لعمر النباتات وتطبيق طرق المكافحة المتكاملة للآفات.

ولفت المهندس سيد عطية، أنه تم وضع خطة لمكافحة الآفات والحشائش لمحصول القطن، وعمل ندوات إرشادية وأيام حقلية لتوعية المزارعين والتعريف بأهم الأمراض والآفات، خلال مراحل نمو النبات المختلفة وحتى الحصاد.