المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

كرّمتها الأوبرا لمهارتها.. رؤى فتاة بورسعيدية تُبدع في فن الديكورات والهاند ميد: "نفسي في مكان ملكي" (صور)

قمت بتصميم جدريات القرى السياحية ببورسعيد ..و احلم بترويج السياحة فى بلدى عن طريق تصميماتى

أهل مصر
رؤى جابر عاشقة الفن ببورسعيد
رؤى جابر عاشقة الفن ببورسعيد

عندما تمتزج الموهبة بالدراسة تكون حصيلتهما إبداع، وتحقق لحلم العمر، حيث كانت شغوفة بفن الديكور والتصميمات منذ صغرى وازاد اهتمامها بالرسم بالصف الرابع الابتدائى، حيث كانت رسوماتها تفوز بالمركز الأول فى المدرسة، و مع مرور السنوات التحقت بكلية التربية النوعية ببورسعيد وكان لابد وأن تتجه نحو ما أحبته لذا درست الرسم، وسط اهتمام أساتذة الكلية برسوماتها وتصاميمها؛ لدرجة أنهم استعانوا بها فى تصميم جدريات لقرى سياحية ببورسعيد وبورفؤاد.

رؤى جابر عاشقة الفن ببورسعيد

تروى رؤى جابر فتاة بورسعيدية تبلغ من العمر 32 عاما، قصتها لـ"أهل مصر" فتقول: "عندما تخرجت من الجامعة أردت أن أحقق حلم حياتى وبالفعل تم الاستعانة بى فى تصميم أحد ديكورات المسارح ببورسعيد، وقمت بهذا العمل على أكمل وجه بل وضعت فيه كل طاقتى حتى أُبدع فيه وكانت مكافأتى بأنه تم تكريمى من بالأوبرا كأحسن ديكور للمسرح وحفزنى لاستكمال حلمى الذى يراودنى دائما.

تصميمات عاشقة الفن رؤى

وأضافت: "أنا عاشقة للفن بجميع أنواعه وخاصة الديكورات وشغل الهاند ميد والجلود، بل أننى قمت بتصميم أثاث غرفتى وبعدها أردت أن يكون لى عمل خاص بي فاستأجرت أحد الأماكن واشتغلت بها فن الديكور قمت بتصميم ديكورات لوجهات المحلات الكبرى ببورسعيد .

تصميمات عاشقة الفن رؤى

وأوضحت رؤى: "بعدها انتقلت إلى مكان آخر ورغم أنه إيجار أيضا إلا أننى أعتبره ركنى الخاص، وبالفعل أطلقت عليه اسم "ركنى" لأننى أشعر بأنه شىء يخصنى وأعيش معظم اأوقاتى فيه ما بين الألوان والخشب و لورود والجلود بل أصبحوا جزءا من حياتى.

وتابعت: "تزوجت وأنجبت طفلى الوحيد "سيف" أحاول أن أغرس فيه حب الفن بل أجعله يقضى معظم أوقاته معى فى الجاليرى ويشاهدنى، وأنا أقوم بالرسم والتنفيذ "للمشغولات اليدوية بجميع أنواعها وأشكالها والديكورات" .

رؤى جابر عاشقة الفن ببورسعيد

وأردفت: "أنا عاشقة للألوان والديكورات وكانت بصمتى واضحة حتى فى منزلى فقد قمت بتجديد أثاث غرفتى بل أحاول كل فتره فى تغيير المناظر المعتادة بمنزلى حتى لا يكون هناك ملل فأنا أعشق التجديد والابتكار" .

رسومات  رؤى عاشقة الفن اثقلت الموهبة بالدراسة

وأشارت إلى أنها تدربت فى مبادرة "الست المصرية" على شغل الجلود حتى أبدعت فيها، وتعلمت فن ديكوباج حتى أثقل الموهبة بالدراسة وأصبحت مؤهلة للقيام بعملية التدريب على شغل الجلود والهاند ميد، وأصبحت مؤهلة لتدريب دفعىة كاملة من السيدات حتى يحققن أحلامهن، وتحول الجاليرى إلى أكبر مقر لتدريب السيدات كورسات لمبادرة الست المصرية شامل الديكوباج و تعليم صناعة الشنط الجلد والريزن".

محررة اهل مصر مع رؤى جابرسأدرب بالمجان لمن ليس لديهن القدرة المالية

واكدت رؤى فى حديثها، إنها عاشقة لفن الديكورات بأنواعها: "أعرف أن سيدات كثيرات يعشقن هذا الفن وربما ليس لديهن القدرة المادية حتى يجتزن دورات تدريبية فيه لذا فأنا أعلن بأننى سوف أقوم بتدريبهن بالمجان من خلال ورش عمل تثقل موهبتهن".

لوحات قرآنية من ابداعات رؤىسيشن لترويج السياحة فى بورسعيد

"الحلم ما زال كبيرا وكل يوم أتعلم كل ما هو جديد لذا أفكر فى عمل سيشن للتصوير وخاصة أننى أرى مواطنين من خارج محافظة بورسعيد يلفت أنظارهم ديكور الجاليرى فيقفون للتصوير بجوار، لذا قررت أن أبدع فى عمل السيشن وما زالت فكرته تراودنى و سأقوم بعمل سيشن ترويجا للسياحة فى مدينتى الجميلة بورسعيد".

رسومات  رؤى عاشقة الفن

سيشن دليفرى

وأشارت عاشقة الفن، أنها ستقوم بعمل سيشن للأطفال "دليفرى"، موضحة أن نذهب إلى المنازل لتصوير الأطفال من خلال سيشن معين تكون ألوانه وأشكاله جاذبة للطفل أيضا، ومع قدوم رأس السنة أفكر فى إبداع جديد لاستقبال العام الجديد بشكل مختلف وجذاب".

رسومات  رؤى عاشقة الفن

نجحت بدعوات والدتى ومساندة زوجى

واختتمت رؤى حديثها: "أحلم أن يكون هناك مكان "ملكى" وليس إيجار يضم كل تصميماتى، والحمد لله بفضل دعوات والدتى وقوفها بجواري هى وزوجى استطعت أن أحقق جزء صغير من أحلامي، وبفضل الله سبحانه وتعالى سوف أحقق كل أحلامى فى المستقبل إن شاء الله وأتمنى أن تحزوا كل فتاة حزوى ولا تستسلم للتكاسل واليأس بل بالعمل والإرادة تستطيع أن تحقق المستحيل".