المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

سكان العقارات المتصدعة بالمنصورة: نايمين في الشارع وملناش مكان تاني (فيديو وصور)

أهل مصر

افترش سكان أحد العقارات التي تم إخلاؤها بمدينة المنصورة، بمحافظة الدقهلية، الأرض أمام منزلهم، لعدم وجود مأوى آخر لهم.

واشتكى سكان العقار من إخراجهم من المنزل دون منحهم فرصة لإيجاد مكان بديل، وفصل المرافق عنهم وغلق العقار بالجنازير، ومنعهم من الدخول.

وقالت إحدى السيدات، إنها ورثت المنزل عن والدها، وتقيم به منذ صغرها، ولديها 3 أبناء متزوجين به، و10 أحفاد، أصبحوا جميعهم في الشارع دون مأوى.

وأضافت لـ"أهل مصر"، أنها قبل 3 أشهر بدأت تشعر بهزة في منزلها، وذلك بالتزامن مع أعمال حفر قطعة أرض فضاء مواجهة لهم، ثم بدأت تظهر تشققات وتصدعات في الجدران والسلالم.

وأوضحت أنها تواصلت مع عمال الأرض، واشتكت لهم من تصدع منزلها جراء الأعمال، إلا أنهم نفوا مسئوليتهم، وبعد فترة ظهرت فواصل بمساحة 35 سم بين منزلها والعمارة المجاورة.

وأشارت السيدة، إلى أنها تبلغ 80 عامًا وتعاني من أمراض، ومنذ إخلاء منزلها تقيم على "مرتبة" في الشارع، ويساعدها جيرانها في توفير المأكل والمشرب.

وتابعت قائلة: بقالي يومين بنام في الشارع، وبطلب من جيراني كوباية ميه أخد العلاج، مناشدة المسئولين ومحافظ الدقهلية بتوفير مأوى بديل لها ولأبنائها وزوجاتهم، حتى تحديد مصير منزلها.

وأوضحت زوجة نجلها، أنها لديها 5 أبناء، وزوجها سائق على المعاش، وهي لا تعمل، ودخلهم الشهري ألف جنيه فقط، ولا تستطيع استئجار شقة؛ نظرًا لارتفاع الإيجارات بمدينة المنصورة.

وأضافت أنها تقيم مع أبنائها وحماتها وباقي أسرتها في الشارع، منذ ليلة أمس، مطالبة بسرعة إنقاذهم من النوم بالشارع في البرد والأمطار.

وشهدت منطقة شارع 10 بمدينة المنصورة، تصدع وميل 4 منازل، وأصدرت الأجهزة التنفيذية قرارًا بإخلاء 26 أسرة فورًا بشكل مؤقت.

وعاينت لجنة هندسية تابعة لمحافظة الدقهلية، المنازل المتصدعة، اليوم الإثنين، لوضع التقرير الفني الخاص بحالتها الإنشائية، وآلية التعامل مع الأضرار.

وكشف اللواء سمير صدقي رئيس حي شرق المنصورة، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، أن ميلًا بسيطًا حدث في العقار الأمامي بشارع الكرنك، والمكون من 7 طوابق بينهم 3 طوابق مخالفين، وتم إجراء تصالح عليهم، أما 3 عقارات المجاورة فحدث بهم تصدعات وشروخ.

عاجل
عاجل
وزير التعليم ينشر صور أغلفة مجلدات المفاهيم للثانوية العامة قبل طرحها إلكترونياً