المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

عقب غرق منطقة أبو مينا الأثرية بالإسكندرية.. تعرف على خطة «الآثار» لإنقاذها من المياه الجوفية (صور)

أهل مصر
منطقة أبو مينا الأثرية
منطقة أبو مينا الأثرية

تحركات جاءت عاجلة لإنقاذ منطقة "أبو مينا" الأثرية الواقعة في برج العرب بمحافظة الإسكندرية، والتي هي ضمن قائمة التراث العالمى، بعدما كانت مهددة بالغرق وضياع المنطقة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفية، حيث بدأت وزارة الآثار في الإسراع بخفض المياه الجوفية من خلال مشروع نفذته لإنهاء تلك المشكلة للحفاظ على المنطقة الأثرية.

إنهاء أزمة المياه الجوفية بمنطقة أبو مينا الأثرية

قال أحمد مصطفى، الباحث في شئون الآثار، إن البداية كانت عند تسلم وزارة الآثار 170 طلمبة رفع حديثة جرى تصنيعها خصيصاً في الخارج في دولة إيطاليا لتتناسب مع طبيعة الملوحة الموجودة في المنطقة وكانت بتكلفة 15 مليون جنيه لخفض منسوب المياه الجوفية في المنطقة الأثرية ودير القديس مارمينا العجائبى، والتي تغمرهما المياه منذ سنوات تصل إلى أكثر من 6 أمتار.

وأضاف مصطفى، لـ"أهل مصر"، أن مشروع خفض مناسيب المياه الجوفية في منطقة أبو مينا الأثرية، في مدينة برج العرب بدأ بنظام التجفيف حفاظا على السلامة الإنشائية للمنطقة الأثرية خلال عمليات السحب المياه وعدم التأثير على هبوط التربة أثناء العمل، حيث تضمنت المرحلة الثانية، تنفيذ 57 بئرا جوفية، تُحيط بالمنطقة الأثرية، بالإضافة إلى 13 بئرا جوفية، تعمل كخط دفاع أول حول منطقة القبر وإنشاء خطوط جديدة لطرد المياه التي يتم سحبها من الآبار، وتحديث منظومة التحكم الإليكتروميكانيكية، من خلال تغيير بعض الكابلات والبواطات ومفاتيح التحكم.

منطقة أبو مينا الأثرية

ومن جانبه، قال مصدر بوزارة الآثار، إن منطقة أبو مينا الأثرية تقع على بعد 12 كم من مدينة برج العرب، وتم تسجيلها كموقع أثري في عام ١٩٥٦م، وتسجيلها على قائمة التراث العالمي لليونسكو في عام ١٩٧٩، وتعد منطقة أبو مينا الأثرية هى المنطقة الوحيدة المسجلة فى قائمة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو بالإسكندرية ويعود تاريخ المنطقة إلى القرنين الرابع والخامس الميلادي، حيث كُرست تلك المنطقة باسم القديس مينا، وهو قديس مصري عاش في نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع الميلادي وفي أواخر القرن الخامس، والنصف الأول من القرن السادس الميلادي، أصبحت من أهم مراكز الحج المسيحية في مصر.

المنطقة الأثرية

وأضاف المصدر، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، أن عملية خفض منسوب المياه داخل المنطقة الأثرية نجح بشكل كبير وسوف يتم تثبيت عدد 50 طلمبه مياه ثابتة تقوم بالعمل اتوماتيكيا لسحب المياه أولا بأول بتشغيل طلمبات الرفع، مشيرا إلى أن الدكتور خالد العناني سوف يقوم بتفقد منطقة أبو مينا للوقوف على الانتهاء من أعمال مشروع المياه الجوفية في منطقة آثار أبو مينا.