اعلان

نظر للقفص وتذكر نجله.. انهيار والد الطالب إيهاب أشرف ضحية مدرس الفيزياء بالدقهلية بجلسة المحاكمة (فيديو)

كتب : عمرو علي

انهار والد الطالب إيهاب أشرف عبد العزيز، والذي تخلص منه مدرس الفيزياء بشطر جسده إلى 3 أجزاء بمركز الستاموني محافظة الدقهلية داخل قاعة محكمة جنايات المنصورة قبل لحظات من بدء اولي جلسات محاكمة المتهم 'محمد. ع. ا'، 25 عاما طالب بكلية التربية قسم فيزياء وشطره الي ثلاثة اجزاء والقادة بإحدي المصارف بنطاق مركز الستاموني.

وظل والد الطالب في حالة ثبات الا ان بدا في النظر الي قفص الإتهام ليدخل في حوار جانبي مع محامي الأسرة، محمد المعداوي لينهار في البكاء وتذكر لنجله.

والد طالب الدقهلية بجلسة المحاكمةوالد طالب الدقهلية بجلسة المحاكمة

والد طالب الدقهلية ضحية مدرس الفيزياء: بطالب بالقصاص والعدالة الناجزة

وطالب والد الطالب إيهاب بالقصاص لحق نجله والعدالة الناجزة بأن تصدر المحكمة حكمها بالإعدام شنقا للمتهم وتنفيذ العقوبة في أسرع وقت أسوة بما جرى مع المدان بقتل الطالبة نيرة أشرف.

يذكر أن الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية قد عززت من تواجدها صباح اليوم الأربعاء، بمحيط مجمع محاكم جنوب المنصورة تزامنا مع بدء أولى جلسات المحاكمة.

يترأس جلسة المحاكمة المستشار مجدي علي قاسم، رئيس محكمة جنايات المنصورة 'الدائرة السابعة'، المختصة بنظر قضايا مركز الستاموني،وتضم الهيئة في عضويتها المستشار وائل صفوت راشد، الرئيس بالمحكمة، والمستشار محي الدين محمد الكناني، والمستشار وليد نبيل عطوة، وسكرتارية أحمد كمال.

والد طالب الدقهلية بجلسة المحاكمةوالد طالب الدقهلية بجلسة المحاكمة

محاكمة مدرس الفيزياء المتهم بقتل طالب الدقهلية

تعود تفاصيل القضية حينما قرر المستشار محمد هاشم، المحامي العام لنيابة شمال المنصورة الكلية، إحالة المتهم 'محمد ع.ال.ع.ال' محبوس، 25 عامًا، طالب بكلية التربية قسم فيزياء جامعة المنصورة، لأنه في يوم 13/2/2024 بدائرة مركز الستاموني - محافظة الدقهلية، قتل المجني عليه الطفل 'إيهاب أشرف عبد العزيز عبد الوهاب'، عمدًا مع سبق الإصرار، بأن عقد العزم وبيت النية على إزهاق روحه، وأعد لذلك الغرض سلاح أبيض سكين، وتحين تواجد المجني عليه لديه لتلقي مادة علمية وبيّن أمر الإحالة أنه بإمعان منه في سلب مقاومته احتال عليه أن أوهمه بقدرته على تصوير مقطع مرئي فيما بينهما، يقوم فيه المتهم بتمرير نصل السكين على عنق المجني عليه دون إصابته، ويُدخل عليه بعض الخدع البصرية، ليظهر عقب ذلك وكأن الدماء تسيل منه، فامتثل له مستغلًا وجود ثقة بينهما لا تجعله يحتاط إزاءه، كونه معلم له، وما أن ظفر به حتى باغته بالتعدي عليه بسلاحه الأبيض، طعنًا بعنقه وأسفل صدره، فأحدث إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياته، على النحو المبين بالتحقيقات.

WhatsApp
Telegram
عاجل
عاجل
حرب غزة.. مصر وفرنسا تحذران من خطورة انزلاق المنطقة إلى حالة عدم الاستقرار