المشرف العام على التحرير داليا عماد

احتضار محصول الفراولة في البحيرة.. ومزارعون: بيوتنا هتتخرب من الديون (فيديو)

أهل مصر
اعلان

الذهب الأحمر كما يطلق عليه المزارعون، حيث يزين محصول الفراولة أراضي مركز بدر وكوم حمادة بمحافظة البحيرة، و برع الفلاحون في زراعته فتجلوا وأصبحوا رواد في تصديره لبلدان العالم، إلا أن سعره المتدني هذا العام آثار حالة من الغضب لاسيما مع ارتفاع تكاليف زراعته، واقتربت عدسة أهل مصر من مزارعو الفراولة في البحيرة لرصد مشكلاتهم.

في البداية يقول "محمد مسعد نجيب" أحد مزارعي الفراولة بمركز بدر أن موسم الزراعة يبدأ من منتصف شهر سبتمبر ، على أن يبدأ الإنتاج والتصدير الفراولة الطازجة في منتصف شهر نوفمبر، ولكن بكميات قليلة، وارجع ذلك إلى سوء معاملة شركات الشحن الجوي، وغلاء أسعار الشحن، مما أدى إلى انخفاض أسعار الفراولة الطازجة، وأوشك تصديرها على الانتهاء.

محررة أهل مصر مع مزارعي الفراولة بالبحيرة محررة أهل مصر مع مزارعي الفراولة بالبحيرة

وأضاف نجيب لـ "أهل مصر" أن قيمة الشحن ارتفعت بشكل ملحوظ، حيث بلغ سعر شحن الكرتونة التي يبلغ وزنها 6 كيلو إلى 180 جنيه ، مقارنة بسعر شحنها في المعدل الطبيعي هو 80 جنية، مشيرًا إلى أن الزيادة في عملية الشحن كان من المفترض أن تعود على الفلاح، حيث أن سعر بيعها في بداية الموسم بلغ 120 جنيه لكن سرعان ما عاود الانخفاض حتى أصبح السعر لدى المزارع 30 جنيه، مما يعد كارثة حقيقية لدى الفلاح.محررة أهل مصر مع مزارعي الفراولة بالبحيرة محررة أهل مصر مع مزارعي الفراولة بالبحيرة

وتابع أن موسم تصدير الفراولة المجمدة بدأ، حيث يتم من خلال مصنعين عملوا على احتكار الأسعار، حيث انه من المفترض أن يمثل سعر الكيلو 10 جنيهات، ولكن تلك المصانع تتداوله ب 5 جنيهات فقط مستغلين في ذلك عدم وجود رقابة عليهم من الجهات المختصة وكذلك نقابة الفلاحين.

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

وأشار"أحمد اغا" مالك أرض فراولة بمركز بدر أن ارتفاع أسعار الشحن تعود إلى جائحة كورونا والإغلاق الجوي الذي شهدته عدد من شركات الطيران، مطالبا بالدعم من الحكومة في تسويق منتجات الفراولة حيث أن عدد كبير من المزارعين معرض للسجن نظرا لارتفاع تكاليف الزراعة مقابل انخفاض السعر مما أدى إلى تراكم الديون، كما أن زراعة الفراولة تعمل على توفير فرص عمل للشباب في عدد من المحافظات مثل المنوفية، والاسماعيلية، والشرقية والجيزة.

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

وتابع "أغا" أن معدل إنتاج الفدان الفراولة بلغ 500 كيلو، كما أن عوامل الشبورة الأيام الماضية أثرت بشكل سلبي أيضا على عملية التسويق حيث امتنع التجار عن الشراء خلال تلك الفترة مما أتاح فرصة أكبر للاحتكار، وأشار إلى أنه من المتوقع أن يزداد إنتاج الفدان إلى طن ونصف أو 2 طن خلال الأيام المقبلة.

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

وأشار إلى أنهم في حالة ترقب لعودة بعض المصانع للعمل مرة أخرى، وتابع أن منتج الفراولة المصري يعد من أفضل المنتجات في العالم، حيث يزداد عليه الطلب في الخارج، مضيفا أنه في حالة استمرار عدم الدعم لمنتج الفراولة فمن المتوقع انتهاء محصول الزراعة سريعا هذا العام، وكذلك عزوف المزارعين عن زراعة محصول الفراولة مستقبلاً.

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

وقال إن موسم حصاد الفراولة يتميز بطول مدته حيث يمتد من شهر 11 إلى شهر 6، مضيفا أن العائد الأكبر من تصدير الفراولة يعود إلى الموردين والمصدرين فيما يُنتهك أموال ومجهود المزراع، مشيرا أن مزارعي الفراولة في حاجة إلى التنفس الصناعي لتخطي تلك الأزمة على حد وصفه.

أحد مالكي أراضي الفراولة بالبحيرة أحد مالكي أراضي الفراولة بالبحيرة

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

وذكر "أغا" أن محصول الفراولة يتم تصديره لعدد من الدول الأجنبية مثل لندن وامستردام وفرنسا ودول شرق آسيا، وبعض الدول العربية كالعراق والسعودية والكويت، مشيرا أن حوالي 80 % من مساحة محصول الفراولة في مصر متمركزة في محافظة البحيرة في 3 مراكز وهم النوبارية وكوم حمادة ومركز بدر، مضيفا بأن العام الماضي يعد أفضل من هذا العام لمزارعي الفراولة، مشيرًا إلى أن هناك صيحات تتعالى للمزارع بسبب قلة الدعم وكذلك ظروف الشحن، مطالبا بذلك الدعم من قبل المسؤولين لاستمرار زراعة الفراولة واستمرار توفير فرص العمل للشباب.

أحد مالكي أراضي الفراولة بالبحيرة أحد مالكي أراضي الفراولة بالبحيرة

زراعة الفراولة بالبحيرة زراعة الفراولة بالبحيرة

إقرأ أيضاً:
اعلان