المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

شريف عثمان: حزين لعدم تحقيق الميدالية الذهبية.. واستقبال وزير الرياضة والجماهير عوضني (خاص)

أهل مصر
 البطل شريف عثمان ومحررة أهل مصر
البطل شريف عثمان ومحررة أهل مصر

قال البطل البارالمبي شريف عثمان، لاعب منتخب مصر لرفع الأثقال، إن الاستعداد لدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 لم يكن سهلا في ظل توقفات كورونا وتعرضه لإصابة بالغة، كاشفًا لـ"أهل مصر"، عن سر بكائه على منصة التتويج بعد الحصول على الميدالية الفضية.

 البطل شريف عثمان ومحررة أهل مصر

بداية.. نريد التعرف على فترة الاستعداد للبطولة وأحداثها خاصة أنها لم تكن سهلة؟

خضعنا لمعسكر مغلق قبل انطلاق الدورة الأولمبية بستة أو سبعة أشهر تقريبًا، من يوم 27 سبتمبر 2020 أو أكثر إلى شهر أغسطس أي ما يساوي عام، وتخلل هذه الفترة بطولة والتي كانت آخر خطوة للتأهل إلى الأولمبياد، وكنا نقيم 5 أيام ونعود لمنازلنا يومين لرؤية أهالينا.

كيف أثرت جائحة كورونا عليك وعلى استعدادك للبطولة؟

كورونا أثرت علينا بشكل كبير، أولا فترة الاستعداد للدورة البارالمبية امتدت لعام إضافي كامل من 4 إلى 5 سنين، وثانيًا شهدنا فترة توقفات كثيرة جدًا، فعند وصول كل لاعب لمستوى متقدم وفورمة عالية، يحدث توقف جديد ويضطر أن يبدأ من الصفر وهذا صعب للغاية.

تفاصيل الإصابة القوية التي تعرضت لها قبل انطلاق الدورة؟

تعرضت لإصابة قطع في العضلة الصدرية بمساحة 4 سم وهى التي حالت بينى وبين تحقيق الميدالية الذهبية، كانت لحظات صعبة وأتمنى ألا يعيد الله هذه اللحظات، وحصلت على إذن من الدكتور للعودة للتمارين تحديدا يوم 15 -7 أي قبل انطلاق الدورة بـ4 أسابيع فقط، وهذا مستحيل، لكن إرادة ربنا فوق كل شيء والحمد لله قدرت أنافس وأتوج بميدالية.

صف لنا شعورك بعد التتويج بالفضية؟

بعد ما حصلت على الميدالية الفضية كنت سعيد بتحقيقها، لأنى قدرت أشارك وأنافس ولكن في نفس الوقت كنت حزين جدا لعدم إحرازى الذهبية، وفى النهاية هذه هى الرياضة.

مصر كلها تأثرت لانهمار دموعك أثناء التتويج رغم التتويج بالفضية فما هو السبب؟

كنت أبكي من قلبي ومقهور ولم أستطع السيطرة على مشاعري، ولكن على المنصة بكيت خاصة أثناء عزف النشيد الوطني بعد التتويج بالذهب على مدار 18 عام، والجماهير اعتادت سماعه معي وأنا أقف أحيي العلم المصري ولكنى لم استطع فعل ذلك هذه الدورة.

شريف عثمان

ما أصعب لحظاتك هناك؟

بالتأكيد البطولة ليست سهلة وعمر ما كانت في بطولة سهلة وأصعب لحظاتى كانت قبل البطولة مباشرة لأنى بدأت التمرين بالضبط قبل البطولة بـ4 أسابيع وكنت على المحك سواء بالمشاركة أو لا، ولكن ربنا قدر الخير وقدرت ارفع 187 كيلو نفس رفع الميدالية الذهب ولكن بفارق وزن الجسم وكنت قريب منها وأخذتها ولكنها لم تكن من نصيبي والحمد لله على الفضية.

كيف رأيت الدعم المقدم من وزارة الرياضة والاتحاد لأبطال البارلمبياد فى طوكيو؟

وزارة الشباب والرياضة الممثلة فى الدكتور أشرف صبحي لم تقصر معنا وظلوا داعمين بكل ما تحمله الكلمة من معنى معنويا وماديا، وأكثر ما جعلنا فى سعادة كبيرة هو توديعه لنا فى المطار قبل السفر كانت مفاجأة كبيرة وأيضا استقبلنا عند العودة ولما توجت بالميدالية تواصل معي فيديو كول وقدم لكى التهنئة وأوجه له كل التحية والاحترام.

- تفاصيل عملك الإداري بجانب كونك بطل أسطوري؟

أنا رئيس لجنة شئون اللاعبين في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال وخلال هذه الفترة كنت أحاول الترشح للجنة شئون اللاعبين على مستوى الـ IPC اللجنة البارالمبية الدولية كلها، لكن لم أوفق وما زلت فى منصبي بالاتحاد الدولي لرفع الأثقال.

ما رأيك فى الاستقبال الجماهيري الرائع فى المطار بعد العودة؟

ما شهدته من استقبال حافل فى المطار كان أكتر من رائع ومن أكثر الاستقبالات المميزة فى عمري وأشكر كل الناس التى كانت فى المطار، وأيضا كل من كتب لى مبروك على فيس بوك ولم يستطع الحضور للمطار.

كيف ترى الاستعداد لبارلمبياد باريس المقبلة؟

سأستعد أكثر لأولمبياد باريس وبأمر الله الميدالية الذهب من نصيبي.

عاجل
عاجل
الزمالك يفوز على سيراميكا بصعوبة في مباراة مثيرة بالدوري حصيلتها 5 أهداف