المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

علا من داخل محكمة الأسرة: "رفض يكشف لي وقالي خلي أبوكي يدفعلك مش كفاية متجوز عيانة"

أهل مصر
علا من داخل محكمة الأسرة " رفض يكشف لى وقال خلى ابوكى يدفعلك مش كفاية متجوز عيانة "
علا من داخل محكمة الأسرة " رفض يكشف لى وقال خلى ابوكى يدفعلك مش كفاية متجوز عيانة "

" طول الوقت لما اتعب يعايرنى بمرضى عشان حتى لو شوية سخونة، ولو طلبت منه فلوس عشان اكشف يقول لي"خلى أبوكى يدفعلك مش كفاية ضحكتوا عليا واتجوزت واحدة عيانة كل شوية تشكى من مرض"، حتى والدته كانت بتشجعه أنه يعمل كدا على الرغم انى بخدمها ويشوف كل طلباتها، لحد ما زهقت من حياتى كلها ومن الذل والإهانة اللى بشوفهم " جاءت هذه الكلمات على لسان علا وهى داخل محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ضد زوجها مبررة استحالة العشرة.

عامين من الزواج

قالت الزوجة في مستهل حديثها مع أهل مصر:" تزوجت منذ عامين زواجا تقليديا مع م.ا يعمل مع والده فى تجارة الأدوات المنزلية، ومنذ أن تزوجنى وهو يعلم انى أعانى من الإنيميا ومناعتى ضعيفة، ولم يعترض على ذلك حتى تم الزواج وعشت معه فى بيت عائلته، ولم أكن أعلم أنى سأقوم بخدمة كل المنزل حتى اخواته المتزوجات، وخوفا من غضب أحد كنت انفذ لهم كل ما يطلبوه، وذلك على حساب جسدى النحيل، وكنت احيانا أشعر بالتعب وعندما أطلب من زوجى ان يعطى لى أموالا للذهاب إلى الطبيب وتحملت حتى تكرر الموقف كثيرا وخاصة بعد إنجاب طفل، والذى اصر ان أقوم بولادته داخل مستشفى حكومى

رفع دعوى خلع

وتابعت حديثها : حتى بدأت الخلافات بيننا لإهماله فى صحتى، وخاصة بدا يكرر لى اقوله " خلى ابوكى يدفعلك مش كفاية متجوز واحدة عيانة" ، كانت كلماته قاسية وأصبح والدى فعلا يقوم بالانفاق على من كشوفات وفحوصات لى حتى أصبحت لا اطيق رؤية وجه زوجى وطلبت منه الطلاق ورفض قائلا لى " المحاكم قدامك" مما جعلنى اذهب إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ومازالت الدعوى منظورة امام القضاء.