اعلان

منتدى شباب العالم.. وزيرة التخطيط: ساعدنا المواطن خلال جائحة كورونا "وزودنا المرتبات والمعاشات"

أهل مصر
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الدولة المصرية قدمت مساندة ودعمًا للقطاعات المتعرضة للتوقف الجزئي والكلي كالسياحة والطيران والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، خلال جائحة كورونا، مستشهدة بتقديم المساندة المالية وتأجيل بعض المدفوعات السيادية للدولة.

وخلال لقاء لفضائية «النيل للأخبار»، اليوم الخميس، أكدت السعيد أن البنك المركزي قدم حزمًا تنشيطية لإعادة الجدولة وقروضًا ميسرة لتوفير الأجور للعمالة، مشيرة إلى ضخ استثمارات عدة لتنشيط الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات والزراعة والتعليم والصحة.

وتابعت: «ساعدنا المواطن خلال جائحة كورونا وزودنا المرتبات والمعاشات وخصصنا منحة للعمالة غير المنتظمة»، مؤكدة أن هدف الإجراءات التي اتخذتها الدولة هو الحفاظ على الشركات والمؤسسات والعمالة التي تمثل أمنا قوميًا لمصر.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى رفع مستوى الحياة لكل أهل مصر وخاصة المناطق التي تعاني من تهميش على مدى سنوات طويلة، لافتة إلى خطة «حياة كريمة» لتطوير الريف المصري والارتقاء بجودة الحياة لـ58 مليون مواطن في أكثر من 4500 قرية، عبر ضخ استثمارات في كل المجالات كالصرف الصحي والكهرباء والمياه والطرق والتعليم والصحة ومراكز الشباب والمراكز الثقافية.

ونوهت إلى أن أزمة كورونا غير مسبوقة وعصفت بالإنسانية؛ نتيجة للتداعيات الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة التي أثرت بشكل كبير على دول العالم، مشددة على أهمية التعاون والتنسيق لتحقيق العدالة في توزيع لقاحات كورونا.

وذكرت أن تعافي الاقتصاد العالمي مرتبط بتعافي كل الدول، متابعة: «مصر تقود الفكر الخاص بالتعاون والتنسيق المستمر بين دول العالم لتعزيز التسامح والتعاون والحد من النزاعات والصراعات ووجود سلام وأمان وتنمية من خلال منتدى شباب العالم».

وتزينت مدينة شرم الشيخ لتصبح في أبهى صورها لاستضافة النسخة الرابعة، حيث أنهت إدارة المنتدى كافة الاستعدادات والأمور التنظيمية الخاصة وزين شعار لوجو المنتدى شوارع المدينة وطائرات مصر للطيران التي تنقل الوفود المشاركة في المنتدى من جميع أنحاء العالم.

واتخذت إدارة المنتدى تقنيات غير مسبوقة بالكشف والاحتراز والوقاية من كورونا، وتضم روبوت متطور يعمل على تعقيم القاعات، وروبوت آخر يقوم بقياس درجات الحرارة للمشاركين وتوزع على الحضور أدوات التعقيم، وتقديم المعلومات عن القاعات وأماكن الفعاليات، بالإضافة إلى روبوت يوزع الأطعمة والمشروبات على الحضور.

إقرأ أيضاً