المشرف العام على التحرير داليا عماد

رسميا.. مرتضى منصور "بلا حصانة" ومن حق النيابة استدعاؤه للتحقيق في أية بلاغات (خاص)

أهل مصر
مرتضى منصور
مرتضى منصور
اعلان

بينما تجاوزت الساعة الثانية عشرة من صباح اليوم الأحد، أصبح مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك السابق، بلا حصانة برلمانية، بعد انتهاء مدة الفصل التشريعي لمجلس النواب ، رسميا، اليوم الموافق العاشر من يناير الجاري، وهو التاريخ الذي تنطلق فيه رحلة تشريعية جديدة لبرلمان 2021.

بحلول اليوم الأحد، الموافق10 يناير، تُرفع الحصانة البرلمانية عن 409 أعضاء مجلس نواب لبرلمان 2016، ومن بين النواب المنتهية فترة تمتعه بالحصانة البرلمانية، مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء السابق.

اليوم رسميا، أصبح من حق من حق النيابة العامة، استصدار قرار باستدعاء مرتضى منصور، لسماع أقواله في البلاغات المقدمة ضده، سواء تلك التي تتهمه بارتكاب مخالفات مالية داخل جردان القلعة البيضاء، أو البلاغات التي تتهمه بالسب والقذف والتشهير والمقدمة ضده من شخصيات عامة مثل بلاغات الكابتن محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي.

على مدار العام الماضي، تقدم رئيس مجلس إدارة النادي الأهلى، الكابتن محمود الخطيب، بعدة بلاغات ضد مرتضى منصور، كان آخرها البلاغ رقم 11، والذي حمل رقم 29246 عرائض المكتب الفني، بتاريخ 16 من يوليو 2020، ضد مرتضى منصور، وتجاوزاته غير الأخلاقية التي جاءت على لسانه من خلال شاشة قناة ناديه وحسابه الرسمي على الفيس بوك وقناته على اليوتيوب.

قال "الخطيب" في بلاغه، إن رئيس الزمالك آنذاك، تجاوز في حقه وأسرته ووجه إليه ألفاظا غير لائقة واتهامات باطلة؛ سواءً بالتصريح أو التلميح وزاد في تطاوله بما يعف اللسان عن ذكره ردًا على قيام رئيس الأهلي بتقديم بلاغات سابقة إلى النائب العام للحصول على حقوقه بالطرق القانونية، بل وهدد رئيس الزمالك أنه حال تطبيق القانون عليه فإن أنصاره وهم بالملايين على حد قوله في الفيديو، لن يصمتوا في إشارة لإشاعة الفوضى في بلد تسود فيه القانون، كما جاء على لسانه أيضًا عبارات تمس وطنية رئيس الأهلي وكيان ناديه والتي يشهد التاريخ عليها.

وأرفق محمود الخطيب، رئيس الأهلي، مع بلاغه إسطوانة مدمجة، تضمنت تجاوزات رئيس الزمالك التي فاقت كل الحدود، وعلى كل المستويات وتركت علامات استفهام عديدة في اتجاهات مختلفة، بسبب الصمت غير المبرر تجاه كل ما يرتكبه من جرائم سب وقذف وخوض في الأعراض وتشويه سمعة العائلات.

وطالب رئيس الأهلي بحقه وعائلته بل وحقوق كل المصريين الذين يسيئ إليهم ما يأتي على لسان رئيس الزمالك، "المرفوع عنه الحصانة"، ويتنافى مع قيم المجتمع المصري والمبادئ الأخلاقية والإنسانية، وبات نهجه يمثل خطرًا حقيقيًا على سلوك الشباب والنشء الذين يمارسون الرياضة في الأندية.

إقرأ أيضاً:
اعلان