المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

بلاغ جديد للنائب العام ضد محمد رمضان بسبب فيديو دولارات حمام السباحة

أهل مصر
 محمد رمضان
محمد رمضان

تقدم محمد ثروت المحامي ببلاغ للنائب العام ضد الفنان محمد رمضان بسبب فيديو دولارات حمام السباحة يتهم فيه بالتنمر على حال الشعب المصرى، والاستهزاء.

وقال المحامي في بلاغه الي حمل رقم 64511 عرائض النائب العام، أن الفنان المصري محمد رمضان صدر منه على الإنستجرام الخاص به مقطعا تداولته العديد من القنوات والجرائد المصرية بمواقع التواصل الاجتماعي وهو يلقي الأموال ماءاَ وارضاَ الأمر الذي بدوره قد أدى إلى غضب واشمئزاز الشعب المصري لما شاهده و تنافر من ذلك الأمر ورأينا ذلك من تعليقات الأشخاص عليه مستيأسين منه.

ولفت المحامي في بلاغه إلى أن:"دورنا وصفتنا كأحد أفراد الشعب المصري المنفر من هذا الأمر وقد خالف الفنان الذي من المفترض صفته كفنان ينبع بمنابع الرحمة فأنه تجرد من المشاعر الإنسانية ومشاعر النبل لدى الاخرين وهم يقذف بالمال وكأنه لم يكن أحدا يحتاج لهذا المال والماء الذي يسبح فيه بالرغم من شدة احتياج الدولة المصرية وافرادها لمثل هذا كله في الوقت الحاضر وبذلك قد أرتكب الفنان محمد رمضان أكثر من جريمةَ وفساد أولهما أنه أساء استعمال مواقع التواصل الاجتماعي بنشره مقطعاَ هكذا يؤدي الى غضب واشمئزاز أشخاص كثيرين ولم يستطيع أحد منهم الرد عليه ألا في تعليقاتهم وقد خالف القانون رقم 10 لسنة 2003 بشأن تنظيم الاتصالات ايضا يتضح بالذي اقترفه الفنان من القاؤه للأموال ماءاَ وأرضا فسادا وإن كانت لمصلحة شخصية له فإنه يكون متكبرا عن نعمة الله ومجهولاَ بالقانون المصري الذي يجرم التنمرالمعاقب بقانون العقوبات الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937 والمعدل بالقانون رقم 189 لسنة 2020 مادة جديدة برقم 309مكررًا ب".

وفي وقت سابق قضت المحكمة الاقتصادية، أمس الأربعاء، بإلزام الفنان محمد رمضان بتعويض الطيار أشرف أبو اليسر، ودفع 6 ملايين جنيه، لوقفه عن العمل، وإلحاق الأذى به، وأضرار تكلفتها 25 مليون جنيه، وذلك خلال جلسة الحكم في الدعوى رقم 119 لسنة 2020، والمقامة من المحامي مجدي حلمي وكيل الطيار.

وصدر الحكم على خلفية صورة نشرها محمد رمضان وهو على متن طائرة يقودها الطيار أشرف أبو اليسر، ورفض الدعوى الفرعية، وذكرت الدعوى، أن الفنان استغل صورة موكله في الترويج لنفسه بنشر فيديو كليب لأغنية جديدة له سماها مش بتفتش فى المطار، مستغلًا صورة الكابتن طيار أشرف أبو اليسر فى مشهد استعراضى فى قيادة الطائرة، ما أدى إلى إلحاق الأضرار الجسيمة المالية والأدبية له.