المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

تباين أداء بورصات الخليج وبورصة الإمارات تواصل التعافى

أهل مصر
أحد بورصات الخليج
أحد بورصات الخليج

تباينت مؤشرات بورصات الخليج الرئيسية، في بداية تعاملات الأسبوع اليوم الأحد ، وسط توقف البورصة المصرية عن العمل بسبب أجازات عيد القيامة وشم النسيم ، وكان النصيب الإيجابى لبورصتى الإمارات العربية المتحدة وابو ظبي مدفوعة بتقارير أرباح الشركات فيما تراجع المؤشر السعودي بعد اداء جيد نهاية الأسبوع الماضي

ونزل المؤشر السعودي الرئيسي (.TASI) 0.4 بالمئة مواصلا خسائر الجلسة السابقة.

وتراجع كل من البنك الوطني السعودي (1180.SE) أكبر بنوك المملكة وشركة البتروكيماويات السعودية للصناعات الأساسية (2010.SE) 1.4 بالمئة.

وسجل المؤشر السعودي مكاسب حادة يوم الأربعاء الماضى، بعد أن قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إن المملكة ليس لديها خطط لفرض ضريبة على الدخل وقرار يوليو الماضي بمضاعفة ضريبة القيمة المضافة إلى 15 بالمئة كان قرارا مؤقتا. اقرأ أكثر

وضاعفت الدولة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات لتعويض تأثير انخفاض عائدات النفط على مالية الدولة ، وهي خطوة صدمت المواطنين والشركات الذين كانوا يتوقعون المزيد من الدعم من الحكومة خلال جائحة COVID-19.

من جهة أخرى ، تراجع سهم بنك الرياض (1010.SE) بنسبة 1.5٪ عقب انخفاض أرباحه ربع السنوية.

ارتفع مؤشر الأسهم الرئيسية في دبي (.DFMGI) بنسبة 0.3٪ ، مع إضافة بنك دبي الإسلامي المتوافق مع الشريعة الإسلامية (DISB.DU) 0.7٪ ، في حين ارتفعت شركة طيران العربية للطيران الاقتصادي (AIRA.DU) ، التي استأنفت رحلاتها إلى موسكو في الأول من مايو. 2.3٪.

كما ارتفع سهم دبي للاستثمار (DINV.DU) ، مجموعة الاستثمار المتنوع 1.3٪ بعد أن أعلنت الشركة عن صافي ربح 123.8 مليون درهم (33.71 مليون دولار) مقارنة بخسارة 6.8 مليون درهم قبل عام.

وفي أبوظبي ، ارتفع مؤشر (.ADI) بنسبة 0.2٪ ، مدعوماً بارتفاع 0.8٪ في شركة اتصالات (ETISALAT.AD) التي أعلنت عن زيادة في صافي أرباح الربع الأول.

وتدرس شركة الاتصالات أيضًا إعادة تمويل سندات بقيمة 1.2 مليار يورو (1.44 مليار دولار) تستحق في يونيو.

وسيؤدي الإصدار الجديد إلى تحسين المرونة المالية لمجموعة اتصالات وسيُستخدم لسداد السندات المستحقة السداد الصادرة بموجب برنامج “جي إم تي إن” لسندات عالمية متوسطة الأجل من “اتصالات”.

وتراجع المؤشر القطري القياسي 0.4 بالمئة متأثرا بانخفاض 1.5 بالمئة في سوق البتروكيماويات صناعات قطر (IQCD.QA).

الجدير بالذكر، أن بورصات الخليج الرئيسية، كانت قد شهدت تراجعا خلال الشهر الجارى ، على غرار الأسهم الآسيوية ، بسبب ضعف أسعار النفط حيث ألقت المخاوف من عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في بعض البلدان بظلال من الشك على قوة النمو العالمي والطلب على النفط الخام.

عاجل
عاجل
الأرصاد الجوية تحذر من طقس اليوم الإثنين 21 ـ 6 ـ 2021.. ارتفاع كبير في درجات الحرارة