اعلان

النقل: توجيه رئاسي بتدشين الخط الأول للقطار الكهربائى السريع 7 نوفمبر

أهل مصر
الفريق كامل الوزير وزير النقل
الفريق كامل الوزير وزير النقل

تفقد المهندس كامل الوزير، وزير النقل يرافقه رئيسي هيئتي الانفاق والطرق والكباري واستشاري المشروع ورؤساء الشركات المنفذة لأعمال تنفيذ الخط الأول من مشروع شبكة القطار السريع العين السخنة/ العلمين/ مطروح/ الفيوم، وذلك في المسافة من حلوان حتى العاصمة الإدارية الجديدة بطول حولي 52 كيلو مترا.

بدأت الجولة بمتابعة معدلات إنشاء كوبري جنوب حلوان على النيل من طريق التبين ( امتداد كورنيش النيل) إلى طريق القاهرة /أسوان الزراعي بطول 2.52 كم وبعرض 13.66متر والتوسعة بعرض 28.66 متر وحيث يتكون المشروع من جزء بالنيل بطول 460 مترا وجزء بالجزيرة بطول 480 مترا وجزء بالطريق البري بطول 1.58 كيلو متر.

ثم تفقد الوزير محطة القاهرة بمنطقة حلوان التي تخدم مدينة حلوان ومدينة 15 مايو وكل منطقة جنوب القاهرة التي تقع شرق النيل، واطلع الوزير على معدلات تنفيذ المحطة والمخطط الاستثماري لها، ووجه بتكثيف الأعمال والالتزام بالموعد المحدد للانتهاء من كافة الأعمال في التوقيتات المحددة.

وتابع وزير النقل أعمال تنفيذ جسر السكة والأعمال الصناعية (كباري - برابخ) في المسافة من محطة القاهرة وحتي محطة محور نجيب، ثم استعرض الوزير تقدم معدلات تنفيذ محطة محمد نجيب والتي تخدم مناطق القطامية والقاهرة الجديدة ومناطق العمران الجديدة الواقعة جنوب طريق العين السخنة، كما تم الاطلاع علي ما تم إنجازه في المحطة المركزية (محطة العاصمة) وهي محطة تبادلية مع القطار الكهربائي الخفيف وتعتبر مركزا لوسائل النقل المختلفة والقادمة إلي العاصمة الإدارية و تخدم بصفة أساسية العاصمة الإدارية الجديدة و المدينة الرياضية وأيضا جميع المدن الجديدة بشرق القاهرة وذلك بتبادلها مع القطار الكهربائي الخفيف LRT وتعد من أكبر المحطات في الشرق حيث تبلغ مساحتها أكثر من 1100000 متر مسطح بمناطق انتظار السيارات والمناطق التجارية .

واستعرض الوزير خلال جولته أعمال تنفيذ جسر القطار والتي تشمل أعمال الأتربة والأساس والأعمال الصناعية وخرسانات الميول والتي تحمي جوانب الجسر والتقى الوزير مع العمال والمهندسين المشاركين بالمشروع، وتقدم الوزير وكل العاملين بوزارة النقل بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بمناسبة حلول العام الهجري الجديد، معاهدينه بالعمل على مدار الساعة وبذل كافة الجهود لاستكمال تنفيذ مشروعات النقل في ظل النهضة الكبيرة التي يشهدها هذا القطاع في عهده.

وأكد وزير النقل على ضرورة بذل المزيد من الجهد والعمل على مدار الساعة للانتهاء من تنفيذ المشروع فى التوقيت المحدد، وخاصة مع أهمية هذا المشروع الذي يعتبر أحد ركائز منظومة شبكة القطارات الكهربائية السريعة التي يتم تنفيذها والتي ستمثل نقلة حضارية جديدة في وسائل المواصلات في مصر

وأشار الوزير، إلى أن مشروع القطار الكهربائي السريع ملحمة عظيمة تنفذها كبريات الشركات المصرية، وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد وجه بتدشين الخط الاول من مشروع القطار الكهربائي السريع العين السخنة العلمين مطروح الفيوم في 7 نوفمبر القادم، لافتا إلى المشروعات حاليا يتم تدشينها عندما يتحقق أسباب النجاح لها، حيث سيكون في هذا التوقيت معظم أعمال الجسور والمحطات في المسافة من السخنة فالعاصمة فحلوان قد تم الانتهاء منها، وأن تحالف سيمنز والمقاولون العرب وأراسكوم قد بدأوا في تركيب السكة وأعمدة وكابلات الكهرباء والقضبان بدأت في الوصول.

وأشار إلى أن هناك مفاوضات مع شركة سيمنز، أن يكون هناك 40 كم على الأقل 15 أو 20 كم قبل محطة العاصمة الإدارية و20 أو 25 كم بعدها حتى محطة محمد نجيب قد تم الانتهاء من كافة الأعمال بها في هذا التوقيت، مشيرا إلى أنه جار حاليا التفاوض مع سيمنز لبدء توريد أول قطار في هذا التوقيت ليتم تدشين المشروع به بدلا من البدء في توريد أول القطارات منتصف 2023.

جدير بالذكر، أن مشروع الخط الأول للقطار الكهربائي السريع (العين السخنة – العلمين - مطروح- الفيوم )، يبلغ طوله 660 كم، ويشمل 22 محطة وأن السرعة التصميمية للقطار تبلغ 250 كم/ ساعة، وسينقل مليون راكب/يوم و8500 طن بضائع/يوم وسيسهم فى ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة حيث سيبدأ من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر وحتى مدينة العلمين الجديدة مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر ومدينة برج العرب.

ولفت إلى أن منظومة القطار الكهربائي السريع التي ستغطي أنحاء الجمهورية بجانب كونها شرايين تنمية تخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة ستساهم في تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت الذى يستغرقه المواطن حاليا سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو عبر الطرق الحالية الرابطة بين المحافظات.

كما انها ايضا تخدم نقل البضائع بين الموانئ والمحافظات وتختصر المدة الزمنية لنقل هذه البضائع

إقرأ أيضاً