المشرف العام على التحرير داليا عماد

جنايات طنطا تؤجل قضية شهيد التذكرة لـ14 إبريل

أهل مصر
ارشيف
ارشيف
اعلان

أجلت محكمة جنايات طنطا الدائرة الثالثة، برئاسة المستشار محمد علي، جلسة محاكمة رئيس القطار رقم 934 " الإسكندرية – الأقصر"، في قضية مقتل شخص وإصابة آخر بعد إجبارهما على القفز من القطار بمنطقة دفرة بطنطا، بسبب ثمن تذكرة الركوب، فى راع جلسات المحاكمة، إلى جلسة 14 إبريل القادم .

واستمعت هيئة المحكمة، إلى أقوال شهود النفي، عماد عامر ومحمد خميس، من ركاب القطار، وبين قيام المتهم والمجني عليه بالحديث حول ثمن التذكرة وأنهما شاهدا المجني عليه الأول يقفز من القطار، وبعد مرور ثواني قليلة قفز صديقه الثاني ولقي مصرعه في الحال.

وأكد العقيد محمد مبروك رئيس مباحث السكة الحديد بطنطا، والمقدم علي أبو زهرة مفتش مباحث مركز طنطا صحة الواقعة، وفقا للتحريات التي أجروها بمعرفتهما عن طريق المصادر السرية.

كما استمعت المحكمة لأقوال صقر سعد كمساري القطار وقال: "كنت واقف فى عربية 8 والمجني عليهم ركبوا من طنطا وبعت لهم سفري القطار وقال لهم ان التذكرة بـ 70 جنيها من طنطا للقاهرة، فكان ردهم عليه لما رئيس القطر يجي هنتكلم معاه، ورحت اشتغل فى العربيه اكمل شغلي".

أما توفيق صالح "سفري القطار" فقال "المجني عليهما كانوا واقفين عند باب العربة رقم 4، وكانوا راكبين القطار يبيعوا، وقفلت الباب بعد خروج القطار من طنطا، ورحت الحمام وطلعت بعد 5 دقايق لقيت الباب مفتوح والمتهم واقف مع المجني عليهما والقطار كان واقف واتحرك بعد كدا وزادت، والمتهم قال لهم ادخلوا طالما مش هتنزلوا ومسمعوش الكلام وقفزوا من القطار".

وطالبت هيئة الدفاع عن المتهم، بتشكيل لجنة من السكة الحديد لمعاينة سرعة القطار الوهميه، وإعداد تقرير عاجل حول سرعة القطار وقت وقوع الحادث.

كما طالب دفاع المجني عليه بتعديل القيد والوصف من قتل خطأ لقتل عمد، وتعويض بالحق المدني مليون جنيه على وزير النقل ورئيس هيئة السكة الحديد باعتبارهما مسؤولين عن الحقوق المدنية.

وطالبت النيابة العامة، بتوقيع اقصى عقوبة على المتهم، حيث أن المجني عليهما كانا يسعيان للرزق الحلال واستقلا القطار عائدين لبلدهما ولم يكن معهما ثمن التذكرة فقاما بالوقوف بين عربات القطار وان المتهم وضع قانون خاص به وهو أن يكون جزاء من ليس معه تذكرة النزول من القطار متجردا من مشاعر الرحمة والإنسانية.

وأضاف أنه تم إنهاء إجراءات رفع دعوى تعويض مدني بمليون جنيه ضد المتهم، مؤكدا أن هيئة الدفاع ستطلب من المحكمة تعديل القيد والوصف فى القضية من جرح أفضى إلى موت لقتل عمد.

وتعود الواقعة عندما ألقت مباحث السكة الحديد بطنطا، القبض على كمسري القطار القادم من الإسكندرية لمدينة طنطا رقم ٩٣٤، بعد أن أجبر راكبين من الباعة الجائلين، على إلقاء نفسيهما من القطار أثناء سيره بسرعة كبيرة لعدم دفعهما الأجرة أو تحملهما تذاكر بالغرامة، مما تسبب في مصرع أحدهما.