المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

"بالملابس الداخلية".. احتجاج مضيفات الطيران في إيطاليا بعد تسريحهن من العمل (فيديو)  

أهل مصر
 احتجاج مضيفات أليطاليا بالملابس الداخلية
احتجاج مضيفات أليطاليا بالملابس الداخلية

خرجن عشرات مضيفات الطيران في إيطاليا في ساحة رئيسية في العاصمة الإيطالية روما وقمن بخلع ملابسهن الرسمية الخاصة بالطيران والإبقاء على ملابس داخلية فقط ليعبرن عن احتجاجات خاصة بما يتعلق بقرار حكومي يفيد بتسريح العمال

أثار فيديو خلع ملابس مضيفات الطيران لشركة الطيران الإيطالية “أليطاليا” في وسط العاصمة روما والذي بثته شبكة يورونيوز ردود أفعال وتفاعل كبير بشبكات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم .

وأظهر المقطع تجمعا مضيفات شركة الطيران الإيطالية في وسط العاصمة روما، و قمن بخلع ملابسهن في الشارع، احتجاجا على صرفهن من العمل بشكل غير قانوني.

وأشارت المحتجات إلى أن الشركة قامت بخرق قانون العمل الإيطالي، حيث قامت بتسريح الموظفين بشكل غير قانوني دون إعطاء الحقوق المكتسبة للموظفات.

وأعلنت شركة الطيران الإيطالية “أليتاليا” خروجها عن الخدمة بعد 74 عاما، بعد تسيير آخر رحلة لها يوم الخميس الماضي.

وأعلنت الشركة أن الرحلة المتوجهة من كالياري إلى روما ستكون الأخيرة بتاريخ الشركة.

ووصفت الشركة ببيانها هذه النهاية بأنها “عمل خير دون نهاية سعيدة”، على أن تخلفها شركة “إيطاليا ترانسبورتو إيريو” “إيتا”، بحسب ما نقلت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء.

وكان توريزم ديلي نيوز قد نشر خلع العشرات من مضيفات الطيران السابقات لشركة الخطوط الجوية الإيطالية أليطاليا، زيهن الرسمي، الأربعاء، وبقين بملابس داخلية فقط.

جاء ذلك في احتجاج وسط روما ضد غلق الشركة وتسريح العمال.

وشغلت شركة الطيران أليطاليا التي تعاني منذ عقود طويلة من المرض المالي، آخر رحلة لها في 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وقامت شركة طيران جديدة، إيتا في اليوم التالي، باستخدام بعض طائرات أليطاليا، وفق شبكة “يورونيوز”.

كما اشترت إيتا علامة أليطاليا التجارية، لكنها احتفظت بأقل من 3000 من موظفي أليطاليا البالغ عددهم 10000 موظف.

وقفت حوالي 50 مضيفة طيران سابقة في صفوف على قمة كابيتولين هيل في روما، وقمنا بوضع حقائب كتف الشركة على الرصيف، ثم ببطء وبشكل متزامن، أزلن معاطفهن، ثم ستراتون الرسمية ثم التنانير.

وبعد وقت قصير، قامت مضيفات الطيران بجمع ملابسهم وأحذيتهم وهتفوا بصوت واحد، “نحن أليطاليا”.

اعلان