المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

مفتي الجماعة بينهم.. تأييد إعدام 12 قياديا إخوانيا والمؤبد لـ 31 آخرين في «فض رابعة» (منطوق الحكم)

أهل مصر
فض رابعة- أرشيفية
فض رابعة- أرشيفية

قضت محكمة النقض، دائرة الاثنين، اليوم الاثنين، بتأييد أحكام الإعدام الصادرة من محكمة الجنايات، لـ 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وهم صفوت حجازى، محمد البلتاجي، أسامة ياسين، ومفتي الجماعة عبد الرحمن البر، أحمد عارف، إيهاب وجدي محمد، ومحمد عبد الحى، عبد العظيم ابراهيم، مصطفى عبد الحى الفرماوي، أحمد فاروق كامل، وهيثم السيد العربى، محمد محمود زناتي، لادانتهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ «فض اعتصام رابعة».

واشتمل الحكم الصادر على تخفيف عقوبة 31 متهما من الإعدام إلى السجن المؤبد، وتأييد أحكام الإدانة بالنسبة لباقي المتهمين.

في 8 سبتمبر 2018، قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، بإعدام كل من قيادات جماعة الإخوان عصام العريان ومحمد البلتاجي وعاصم عبد الماجد وصفوت حجازي و 71 متهمًا آخرين، والمؤبد لـ47 متهمًا، والسجن المشدد 15 سنة لـ374 متهمًا، والسجن المشدد 10 سنوات لأسامة نجل الرئيس المتوفب محمد مرسي، والسجن 10 سنوات لـ22 متهمًا حدث، والسجن المشدد 5 سنوات لـ215 متهمًا منهم الصحفي محمود شوكان، وانقضاء الدعوى بالوفاة لـ 5 متهمين.

كما تضمن الحكم توقيع 3 عقوبات تبعية أخرى على المتهمين، وهي: «حرمانهم من إدارة أموالهم وأملاكهم، وعزل من يعمل منهم من وظيفته الحكومية، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات مقبلة».

ووجهت النيابة العامة للمتهمين السابقين اتهامات تدبير تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص بمحيط ميدان رابعة العدوية عام 2013، من شأنه أن يجعل السلم والأمن العام فى خطر، الغرض منه الترويع والتخويف وإلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر وارتكاب جرائم الاعتداء على أشخاص وأموال من يرتاد محيط تجمهرهم أو يخترقه من المعارضين لانتمائهم السياسى وأفكارهم ومعتقداتهم.

تقدم المتهمون بطعن على الحكم الصادر ضدهم، أمام محكمة النقض، حمل رقم 17324 لسنة 89 قضائية، وتحدد لنظره دائرة «الإثنين ب».