المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

عمرو طلعت يستعرض تطور سرعة الإنترنت في مصر خلال اجتماع مجلس وزراء العرب

أهل مصر
وزارة الاتصالات
وزارة الاتصالات

ترأس الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عبر الفيديوكونفرنس، اجتماع الدورة (25) لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات الذي نظمته الأمانة الفنية لجامعة الدول العربية برئاسة السفير الدكتور خالد والي الأمين مدير إدارة تنمية الاتصالات بجامعة الدول العربية.

وأكد طلعت، أن هذا اللقاء يعد استكمالا لمسيرة العمل العربى المشترك من أجل توحيد الجهود والأهداف لتحقيق مجتمع عربي رقمي يكون محوره المواطن ودعامته أدوات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأشار إلى محاور العمل السبعة التي تتبناها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والتي تشمل النفاذ إلى وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية، والخدمات والبيانات، وتعظيم الاستخدام الفاعل والمتنوع للتكنولوجيات الرقمية والبيانات، والابتكار المرتكز على التقنيات والبيانات، وإتاحة فرص العمل ذات الصلة، وتحقيق الاحتياجات الأساسية للمواطن مع الادماج، ورفع درجة الثقة لدى المؤسسات والأفراد في الاقتصاد الرقمي، والسعي نحو أسواق أكثر انفتاحا.

وذكر طلعت ضرورة رفع كفاءة البنية المعلوماتية الرقمية ووضعها في الاعتبار كأحد أهم محاور العمل العربي المشترك لما تمثله من أهمية في ارساء قواعد الاقتصاد الرقمي.

وشدد على حرص مصر على ضخ استثمارات هائلة لرفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية مما أسفر عن تضاعف متوسط سرعة الإنترنت الثابت في مصر إلى أكثر من تسعة أضعاف، فضلا عن تحسين خدمات الهاتف المحمول المقدمة للمواطنين من خلال تسريع إصدار تراخيص بناء الأبراج لشركات المحمول. كما تم طرح ترددات جديدة تزيد من فاعلية الشبكة وجودة خدمات الاتصالات المقدمة.

واستعرض طلعت جهود وزارة الاتصالات لربط 32500 مبنى حكومى بشبكة الألياف الضوئية، بالإضافة الى المشاركة فى المبادرة الرئاسية المصرية “حياة كريمة” والتى تعد أحد أهم المشروعات التنموية على مستوى العالم، حيث تسهم فى تغيير حياة ما يقارب 60 مليون مواطن فى كل ربوع مصر من خلال تطوير 4500 قرية مصرية.

وأضاف طلعت أن مصر تعمل على تطوير بنية تحتية دولية متميزة عبر الكابلات الدولية ونقل هذه الحركة لتصل الدول العربية والإفريقية والأسيوية من خلال الاستثمار فى مسارات أرضية متميزة ومحطات إنزال متعددة تضيف التعددية اللازمة.

وأكد أن مصر تعمل على ضمان خلق بيئة مواتية لجذب استثمارات الشركات العالمية فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال توفير التشريعات التى تضمن الشفافية والحوكمة، حيث تم إصدار قانون حماية البيانات الشخصية، وقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات لافتاً إلى استعداد مصر التام لمشاركة تجربتها والاستفادة من تجارب الدول العربية الشقيقة فى هذه المحاور.

واثنى طلعت على جهود منظمة الاسكوا بالتعاون مع جامعة الدول العربية في العمل على اصدار التقارير الوطنية العربية؛ معربا عن تطلعه الى الانتهاء من الاستراتيجية العربية للتحول الرقمى.

ودعا طلعت إلى تبنى رؤية متكاملة لمجتمع رقمى شامل، والاهتمام بخطط تطوير التجارة الالكترونية والاقتصاد الرقمى فى المنطقة العربية، وكيفية استغلال موارد المنطقة وجاهزيتها الرقمية لتحقيق اقصى استفادة من التجارة الالكترونية من اجل التنمية المستدامة للشعوب العربية، سواء من خلال وضع السياسات اللازمة او تفعيل الاتفاقيات الإقليمية، وتبادل أفضل الممارسات.

كما دعا إلى مناقشة كيفية تعظيم الاستفادة من الابتكار باستخدام تكنولوجيا المعلومات فى المنطقة العربية لرفع قيمة مدخلات المنطقة فى سلاسل القيم العالمية والتى فى طور إعادة التشكيل بعد جائحة كورونا.

وكشف طلعت عن تطلعه إلى تبادل الرؤى حول استراتيجيات الابتكار باستخدام تكنولوجيا المعلومات ونظم الابتكار ونشر التكنولوجيا ودور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى التعافى المستدام خاصة أن مصر على مشارف استقبال مؤتمر المناخ التابع للأمم المتحدة رقم 27.

وأشار طلعت إلى نمو قطاع الشركات الناشئة وريادة الأعمال فى مصر حيث استطاع اجتذاب أعلى نسبة من المستثمرين الأجانب الدوليين فى المنطقة.

وأوضح أنه تم وضع نظام بيئى للابتكار مع إنشاء حاضنات تكنولوجية ومسرعات اعمال بالإضافة الى انشاء 7 مراكز ابداع مصر الرقمية والعمل على انشاء 10 آخرين لدعم ومساعدة رواد الأعمال والشركات الناشئة من خلال الاستفادة من التسهيلات اللازمة للإبداع والنمو.

ونوه إلى بدء الدراسة بجامعة مصر للمعلوماتية فى العاصمة الإدارية الجديدة والتى تفتح أبوابها للأشقاء العرب حيث تقدم شهادات مزدوجة ومنهج تعليمى مع أرقى الجامعات الدولية.

كما هنأ طلعت سلطنة عمان على اختيار مسقط عاصمة عربية رقمية لعام 2022 حيث شهد العامين الماضيين اختيار الرياض كعاصمة رقمية عربية فى 2020 ثم العاصمة الإدارية الجديدة بمصر فى 2021.

وبحث الاجتماع نتائج الاجتماع (40) للجنة العربية الدائمة للبريد، ونتائج الاجتماع (48) للجنة العربية الدائمة للاتصالات والمعلومات والتى شملت عدد من الموضوعات منها المتعلقة بالاقتصاد الرقمى، والأمن السيبراني، ودور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى الإنذار المبكر وآليات التنبيه للحد من مخاطر الكوارث فى المنطقة العربية، والتعاون العربى المشترك مع المجموعات والمنظمات الإقليمية والشركاء أصحاب المصلحة فى مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، والقضايا الخاصة بدولة فلسطين.

كما استعرض نشاط الأجهزة التى تتمتع بصفة مراقب فى أعمال مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات وهى المكتب الإقليمى العربى للاتحاد الدولى للاتصالات، والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات، والشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات، والمركز الصينى العربى لنقل التكنولوجيا بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

كما تم استعراض عدد من الموضوعات أبرزها اعتماد تقرير وتوصيات الدورة (48) والدورة (49) للمكتب التنفيذى لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات، وتحديد موعد ومكان الدورتين (50) و(51) للمكتب التنفيذى لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات والدورة (26) لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات.

شارك فى الاجتماع المهندس عبد الله بن عامر السواحه وزير الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية، والدكتور اسحق سدر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بفلسطين، وكريم بيبي تريكي وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في الجزائر، و الدكتور نجيب منصور العوج وزير الاتصالات وتقنية المعلومات باليمن، وأحمد الهناندة وزير الاقتصاد الرقمي والريادة بالاردن ، ومحمد علي المناعي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطر، والمهندس ماجد المسمار المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية بالإمارت

والدكتور/ علي بن عامر الشيذاني وكيل وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بسلطنة عمان، والمهندس/محمد بن عمر المدير العام للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات.

يذكر ان المهندس رأفت هندى نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشئون البنية التحتية كان قد ترأس اجتماع الدورة العادية (49) للمكتب التنفيذى لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات الذى عقد فى 23 ديسمبر الجارى.