اعلان

الدفاع الروسية تقول ان حاملتي صواريخ استراتيجيتين روسيتين حلقتا فوق بحر النرويج

أهل مصر
روسيا وزارة الدفاع
روسيا وزارة الدفاع

قالت وزارة الدفاع الروسية، أن حاملتي صواريخ استراتيجيتين روسيتين من طراز "Tu-160" أكملتا رحلة استغرقت 13 ساعة في المجال الجوي فوق المياه المحايدة لبحر بارنتس والبحر النرويجي. ووفقا لتقرير الوزارة: "قامت حاملتا صواريخ استراتيجيتان من طراز Tu-160 بعيدة المدى برحلة مجدولة في المجال الجوي فوق المياه المحايدة لبحر بارنتس والبحر النرويجي".

زيلينسكي

ويشار إلى أن مدة الرحلة كانت حوالي 13 ساعة، وتم توفير مرافقة مقاتلة من قبل أطقم طائرات "MiG-31" التابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي للأسطول الشمالي الروسي. وقالت وزارة الدفاع الروسية: "خلال الرحلة، قامت أطقم طيران بعيدة المدى بإعادة تزويد الطائرات بالوقود في الجو". وأشارت الإدارة العسكرية، إلى أن أطقم الطيران بعيدة المدى تحلق بانتظام فوق المياه المحايدة في القطب الشمالي وشمال المحيط الأطلسي والبحر الأسود وبحر البلطيق والمحيط الهادئ.

زيلينسكي يتحدث عن استراتيجية روسيا الجديدة لتدمير البنية التحتية لأوكرانيا

من ناحيته قال فولوديمير زيلينسكي إن استراتيجية روسيا الجديدة لتدمير البنية التحتية لأوكرانيا لن تضعف عزم البلاد على تحرير جميع الأراضي المحتلة ، واصفًا الصراع بأنه "حرب قوة ومرونة" وصد مخاوف الغرب من التصعيد، وقال الجيش الأوكراني إن القوات الروسية أطلقت نحو 70 صاروخا كروز على أهداف في أنحاء البلاد ونشرت أيضا طائرات هجومية بدون طيار. وقال مسؤولون إن الضربات قتلت عشرة أشخاص وفصلت ثلاث محطات للطاقة النووية عن الشبكة.

لكن مع ذلك فقد ظلت حكومات الاتحاد الأوروبي منقسمة بشأن مستوى الحد الأقصى لأسعار النفط الروسي لكبح قدرة موسكو على دفع تكاليف حربها في أوكرانيا دون التسبب في صدمة معروض النفط العالمية ، مع توقع مزيد من المحادثات يوم الجمعة. ويقال إن ستة من دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة تعارض مستوى الحد الأقصى للسعر الذي اقترحته مجموعة الدول السبع ، والذي سيدخل حيز التنفيذ في 5 ديسمبر.

أما الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو فقد أثار الغضب في أوكرانيا عندما أشار إلى أن نهاية الحرب هي مسؤولية أوكرانيا ، وأنه إذا لم "تتوقف" ، فإنها ستنتهي بـ "التدمير الكامل" للبلاد. وقال إنه على غرار العلاقات مع ألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الثانية ، بمجرد انتهاء الحرب الأوكرانية "سنصنع كل شيء". ومن ناحيتها قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك إن وزراء خارجية مجموعة السبع سيناقشون كيفية تقديم المزيد من الدعم لأوكرانيا في ضمان إمداداتها من الطاقة خلال اجتماع في بوخارست الأسبوع المقبل.

وحث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على التحرك ضد روسيا بسبب الضربات الجوية على البنية التحتية المدنية التي أغرقت المدن الأوكرانية مرة أخرى في الظلام والبرد مع حلول الشتاء. وقالت مولدوفا المجاورة إنها تعاني من انقطاع التيار الكهربائي بسبب وابل الصواريخ واتهمت رئيسةها الصديقة للاتحاد الأوروبي مايا ساندو روسيا بترك بلادها "في الظلام".

وقال رئيس الطاقة النووية الأوكراني إن روسيا خاطرت بالتسبب في "كارثة نووية ومشعة" من خلال شن هجمات تم فيها فصل جميع محطات الطاقة النووية الأوكرانية عن شبكة الكهرباء لأول مرة منذ 40 عامًا. قال مسؤولون أوكرانيون يوم الأربعاء إن ثلاث محطات للطاقة النووية في الأراضي التي تسيطر عليها القوات الأوكرانية قد أغلقت بعد الموجة الأخيرة من الضربات الصاروخية الروسية على منشآت الطاقة الأوكرانية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية ، أورسولا فون دير لاين ، خلال زيارة إلى فنلندا ، إن الاتحاد الأوروبي يمضي قدمًا في حزمة العقوبات التاسعة على روسيا ردًا على هجوم موسكو على أوكرانيا. وفي نفس الوقت لا تزال المعارك البرية مستعرة في شرق أوكرانيا ، حيث تشن روسيا هجومًا على امتداد خط المواجهة غرب مدينة دونيتسك ، التي يسيطر عليها وكلائها منذ عام 2014.

إقرأ أيضاً