المشرف العام على التحرير داليا عماد

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ .. ما هو الغلو الذي ذهب له أهل الكتاب ؟

أهل مصر
العلاج بالقرآن
العلاج بالقرآن
اعلان

يقول المولى سبحانه وتعالي في سورة النساء : قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيل . ما سبب نزول هذه الآية، وما هو الغلو الذي يقصده القرآن الكريم في هذه الآية ؟ وماذا قال مفسروا القرآن الكريم حولها ؟ تقول التفسيرات حول الآية أنها في مقام نهي النصارى عن الغلوّ في عيسى (عليه السلام) حيث رفعوه عن درجة النبوّة إلى أن اتّخذوه إلهًا، كما يحكي ذلك القرآن في آية أخرى حيث قال: (وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ). ولم يكن هذا النحو من الغلوّ مقتصراً على النصارى، بل كان موجودًا عند اليهود أيضًا كما في قوله تعالى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُون(وقوله تعالى: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلّا نَعْبُدَ إِلّا الله وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُون( ، وقوله تعالى: (اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلّا لِيَعْبُدُواْ إِلَـهًا وَاحِدًا لا إِلَـهَ إِلّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُون ).

اقرأ أيضا .. وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ .. ما سبب نزول هذه الآية ؟

قال الشيخ الطبرسي في بيان الآية الثانية: (ثم دعاهم إلى ترك الغلو فقال)قل يا محمد للنصارى فإنهم المخاطبون هنا. وقال قوم: إنه خطاب لليهود والنصارى، لأن اليهود غلوا أيضًا في تكذيب عيسى (عليه السلام) ومحمد (صلى الله عليه وآله(، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ) أي: لا تتجاوزوا الحد الذي حده الله لكم إلى الازدياد، وضده التقصير، وهو الخروج عن الحد إلى النقصان، والزيادة في الحد، والنقصان عنه، كلاهما فساد. ودين الله الذي أمر به هو بين الغلو والتقصير، وهو الاقتصاد. (غير الحق) أي: مجاوزين الحق إلى الغلو وإلى التقصير، فيفوتكم الحق. ومن قال: إن الخطاب لليهود والنصارى، فغلوا النصارى في عيسى: ادعاؤهم له الإلهية، وغلو اليهود فيه: تكذيبهم له

إقرأ أيضاً:
اعلان