المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

اول عرض مختلف في متحور أوميكرون عن نزلة البرد

أهل مصر
متحور أوميكرون
متحور أوميكرون

كشفت نسخة العينات الإيجابية لفيروس كورونا التي تم عمل تسلسل جيني في الفترة من نوفمبر 2021 وحتى 15 يناير الجاري، زيادة نسبة انتشار متحور "أوميكرون" بين المصابين.

وبالرغم من صعوبة التمييز بينه وبين نزلات البرد، إلا أن هناك عرض يظهر أولا عند الإصابة به يختلف عن أول عرض لنزلة البرد، وفقًا لموقع "businessinsider".

حدد الأطباء في النرويج وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة أن مرضى أوميكرون يبلغون عن ألم في حلقهم لذا فيعتبر هو أول عرض مميز لأوميكرون.

وقال ريان نواش، الرئيس التنفيذي لشركة ديسكفري هيلث أكبر شركة تأمين صحي خاصة في جنوب إفريقيا، إن مرضى أوميكرون يبلغون عادةً عن ألم حلقهم أولاً، يليه احتقان الأنف والسعال الجاف وآلام الجسم.

وتشير البيانات المأخوذة من دراسة Zoe COVID Symptom Study ، التي تستخدم تطبيقًا للهاتف الذكي لتسجيل ما يشعر به مئات الآلاف من الأشخاص كل يوم في جميع أنحاء المملكة المتحدة، إلى أن التهاب الحلق هو أحد الأعراض المبكرة الشائعة لـ Omicron، وقال الباحث الرئيسي في الدراسة تيم سبيكتو ، إن نحو 57 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من أوميكرون أبلغوا عن التهاب الحلق.

وعلى الرغم من أن التهاب الحلق كان شائعًا بين الأشخاص المصابين بعدوى دلتا، إلا أن الأعراض تبدو أكثر انتشارًا مع أوميكرون.

وقال الدكتور آندي بيكوس، عالم الفيروسات في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة، "إن متحور أوميكرون لديه مجموعة مختلفة من الأعراض مقارنة بالمتغيرات الأخرى".

وأضاف بعض خبراء الأمراض أن أوميكرون يصيب الحلق قبل أن يصيب الأنف، بينما المتغيرات الأخرى تصيب الممر الأنفي أولاً.

وقالت إيرين بيترسن، أستاذة علم الأوبئة في جامعة كوليدج بلندن، "الأشخاص الذين يقولون إنهم يعانون من حكة في الحلق، من المحتمل أن يكون ذلك بسبب أن هذا هو المكان الذي يوجد فيه أعلى تركيز للفيروس في تلك المرحلة.

وجدت دراسة صغيرة نشرها فريق من الباحثين الأمريكيين أن الحمل الفيروسي من عدوى أوميكرون بلغ ذروته في اللعاب قبل يوم إلى يومين من وصوله إلى ذروته في مسحات الأنف، وهو ما قد يفسر لماذا يمكن أن تؤدي إضافة مسحة الحلق إلى اختبار سريع إلى زيادة دقتها.

أما أول أعراض نزلة البرد تبدأ بالشعور بسيلان أنفك، وخدش في حلقك، والتي تظهر عادة عند البالغين بعد نحو يوم إلى ثلاثة أيام من التعرض لفيروس نزلات البرد.

وفي أغلب الأحيان تصل أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي هذه إلى ذروتها في اليوم الرابع، وتختفي من تلقاء نفسها في غضون 7 إلى 10 أيام، وفق ما أورد موقع "everydayhealth".

وقال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "اليوم" على قناة dmc، إن أي شخص يصاب بمرض ما في الجهاز التنفسي العلوي عليه اتخاذ الحيطة، والتعامل مع الأمر على أنه إصابة بفيروس كورونا حتى يتبين العكس.