اعلان

هيمنة فرنسية ومعارضة شعبية.. ماذا يحدث في كاليدونيا الجديدة؟

ماذا يحدث في كاليدونيا الجديدة؟
ماذا يحدث في كاليدونيا الجديدة؟

في إقليم كاليدونيا الجديدة، جنوب غربي المحيط الهادي، تشهد الاحتجاجات اشتعالًا بسبب التعديلات الدستورية، حيث تعرضت الشرطة لهجمات عنيفة، وقُتل شخص بالرصاص في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، وأصيب اثنان آخران في العاصمة نوميا، وفقًا لتصريحات المفوض السامي للجمهورية الفرنسية، لوي لو فران.

احتجاجات عنيفة في كاليدونيا الجديدة

وقد اندلعت احتجاجات قبل يومين بالتزامن مع نقاشات في الجمعية الوطنية الفرنسية حول تعديلات في دستور كاليدونيا الجديدة، وتهدف التعديلات المقترحة إلى زيادة عدد الفرنسيين المشاركين في انتخابات الجزيرة، مما أثار مخاوف أنصار الاستقلال من تقليل دور شعب الكاناك الأصليين في العملية الانتخابية.

وأشار إلى أن 3 مصابين جرى نقلهم إلى الطوارئ، وتوفى أحدهم بعد تعرضه لإصابة بالرصاص، لكن ليس برصاص الشرطة أو الدرك، بل برصاص شخص حاول بالتأكيد الدفاع عن نفسه.

وتسيطر فرنسا على واحدة من خمس مناطق جزرية في المحيط الهندي والهادئ وتُعرف باسم كاليدونيا الجديدة، وتعد هذه المنطقة محورًا لخطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتعزيز نفوذ بلاده في المحيط الهادئ، وتهدف فرنسا إلى منح حق التصويت للمهاجرين الذين يعيشون في كاليدونيا الجديدة لمدة عشر سنوات، وفقًا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ودعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إلى اجتماع لمجلس الدفاع والأمن القومي لمناقشة الأعمال العنيفة في كاليدونيا الجديدة.

منح حق التصويت للمهاجرين الذين يعيشون في كاليدونيا الجديدة

ووفقًا لمسؤولين في الإقليم وتقارير إعلامية فرنسية، قُتل ما لا يقل عن 3 أشخاص وأصيب 4 آخرون، بينهم شرطي، بجروح خطيرة يوم الأربعاء.

وجرى اعتقال أكثر من 130 شخصًا وأصيب أكثر من 300 منذ يوم الإثنين الماضي، عندما تحولت الاحتجاجات على الإصلاح الدستوري الذي دفعت به باريس إلى أعمال عنف في الأرخبيل الذي يسعى منذ فترة طويلة إلى الاستقلال، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقرر الرئيس ماكرون تأجيل إقراره ليصبح قانونًا ودعوة ممثلين عن سكان كاليدونيا الجديدة إلى باريس لإجراء محادثات تفاوضية للتوصل إلى تسوية.

ومع ذلك، أكد أنه يجب التوصل إلى اتفاق جديد بحلول شهر يونيو، وإلا فسيوقعه ليصبح قانونًا.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية يوم الأربعاء أن الرئيس ماكرون يدرس فرض حالة الطوارئ في كاليدونيا الجديدة للحد من العنف المتصاعد. وأشار رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال، الذي حضر اجتماعًا استمر ساعتين مع كبار الوزراء في قصر الإليزيه، إلى أن الهدف من حالة الطوارئ سيكون استعادة النظام في أسرع وقت ممكن.

دعوة وفود كاليدونيا الجديدة إلى باريس

ومن المقرر أن يُعرض مرسوم بشأن أساليب فرض حالة الطوارئ على مجلس الوزراء الفرنسي في وقت لاحق من اليوم.

وأكد ماكرون في بيانه على ضرورة استئناف الحوار السياسي وطلب من رئيس الوزراء ووزير الداخلية وأقاليم ما وراء البحار دعوة وفود كاليدونيا الجديدة إلى باريس.

وأضاف البيان أن 'كل أعمال العنف لا تطاق وستكون موضوع رد فعل لا هوادة فيه لضمان عودة النظام'.

وأعلن وزير الداخلية وأقاليم ما وراء البحار الفرنسي جيرالد دارمانان أنه تم إجلاء 100 من رجال الدرك خلال أعمال العنف الليلة الماضية بعد 'هجوم على موقعهم بفأس وذخيرة حية'.

وأضاف دارمانان في مقابلة مع إذاعة 'آر تي إل' الفرنسية أنه 'يجب استعادة الهدوء'.

وجدير بالذكر أن كاليدونيا الجديدة تقع في المحيط الهادئ، جنوب غرب المحيط الهادئ، وتبعد 930 ميلاً (1500 كيلومتر) شرق أستراليا. يعيش فيها حوالي 270 ألف شخص.

يشكل الكاناك الميلانيزيون 41٪ من سكان الإقليم، وهم السكان الأصليون، بالإضافة إلى 24٪ من أصل أوروبي، والأغلبية منهم فرنسيون.

تم تسمية الأرخبيل من قبل المستكشف البريطاني جيمس كوك في عام 1774. احتلته فرنسا في عام 1853 واستخدمته كمستعمرة عقابية حتى بداية القرن العشرين.

بعد الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر، أصبحت كاليدونيا الجديدة إقليمًا فرنسيًا في عام 1946 في السبعينيات، زادت التوترات في الجزيرة بسبب الصراعات بين حركات الاستقلال والحكومة الفرنسية وشعب الكاناك.

توسيع دائرة الناخبين لتشمل الأشخاص الذين عاشوا في كاليدونيا الجديدة

ساعد اتفاق 'نوميا' عام 1998 في إنهاء الصراع من خلال تحديد مسار للحكم الذاتي التدريجي وتقييد حق التصويت للكاناك والمهاجرين الذين استقروا في كاليدونيا الجديدة قبل عام 1998، تم السماح بإجراء 3 استفتاءات لتحديد مستقبل البلاد، وتم رفض الاستقلال في جميعها.

تقع كاليدونيا الجديدة في قلب منطقة بحرية معقدة جيوسياسيا، حيث تتنافس الصين والولايات المتحدة على النفوذ والسلطة في مجالي الأمن والتجارة.

ووفقا للمادة 77 من الدستور الفرنسي، يقتصر حق التصويت على الناخبين المشتركين في قوائم استفتاء تقرير المصير لعام 1998 وأحفادهم، مما يمنع السكان الذين وصلوا بعد العام 1998 والكثير من السكان الأصليين من المشاركة في الانتخابات.

ونتيجة لذلك، يتم استبعاد حوالي 20 بالمئة من الناخبين من حقهم في التصويت في الانتخابات الإقليمية.

وبناء على ذلك، بدأت باريس في اعتبار هذا الترتيب غير ديمقراطي، ووافق المشرعون على تعديل دستوري لتوسيع دائرة الناخبين لتشمل الأشخاص الذين عاشوا في كاليدونيا الجديدة لمدة لا تقل عن 10 سنوات.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
السيسي للمصريين عن معالجة أزمة الكهرباء: «تدفعوا الفاتورة 3 أضعاف»