جنزير على رقبتها وأيدها ورجلها.. صديقة شيماء جمال تكشف تفاصيل تعذيبها قبل قتلها على يد زوجها

أهل مصر
شيماء جمال
شيماء جمال

كشفت هدى صديقة الإعلامية الراحلة شيماء جمال، تفاصيل جديدة عن واقعة مقتلها على يد زوجها ودفنها في مزرعة داخل إحدى الفيلات في منطقة البدرشين، قائلة:" كان حاطت على رقبتها جنزير بقفل ومجنزرها في أيدها ومن وسطها ومن رجلها، وفي خنق بإيشارب".

وبسؤالها عن أسباب تعذيبها قبل مقتلها بوحشية، أجابت:" هو كان فاكر علشان عنده نفوذ وسلطة سينجو من الجريمة، لكن إحنا في بلد فيها قضاء عادل وكنا متوقعين رفع الحصانة عنه طبعًا ومفيش حد كبير على القانون".

وأضافت: "وصلتنا معلومة مش مؤكدة أنه تم إلقاء القبض عليه"، متابعة، أن الراحلة شيماء جمال لم تنجب من زوجها المتهم بقتلها، ولكن لديها طفلة من زوج سابق تبلغ من العمر 13 سنة كانت تعالج في فرنسا من أثار حروق، وفور علمها بمقتل والدتها صدمت وهيا حاليًا مع والدها.

يذكر أن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، تلقت بلاغاً بتغيب مذيعة تلفزيونية تدعى شيماء جمال، مقدمة برنامج المشاغبة حال تواجدها بمدينة 6 أكتوبر، وبعمل التحريات وتتبع خط سير المتغيبة تبين أن زوجها يعمل مستشارا بـ مجلس الدولة متزوج منها طيلة 8 سنوات "5 رسمي" سبقهم 3 سنوات زواج عرفي، وتبين انه وراء اختفائها لقيام المتغيبة بتهديده بإفشاء سر زواجهما لزوجته الأولى وفي سبيل ذلك قام الزوج باستدراجها داخل مزرعة كائنة بمنطقة أبو صير بمركز البدرشين وقام بقتلها ودفن جثتها، وعقب تقنين الإجراءات تم رفع الحصانة علي المستشار المتهم، وتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.