المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

تحمى من مرض السل وسرطان المثانة .. فوائد لقاحات كورونا

أهل مصر
لقاح كورونا
لقاح كورونا

تشير النتائج المبكرة إلى أن اللقاحات لها آثارها المقصودة، لا تقتصر فوائد اللقاحات على مقاومة الفيروسات، ولكنها يمكن أن توفر مجموعة من الفوائد الإضافية، كما ذكرت إكسبريس البريطانية.

وفقًا لتقارير الصحيفة البريطانية، على سبيل المثال يتم استخدام لقاح BCG ، الذي يحمي من مرض السل، لعلاج مرضى سرطان المثانة الذين يعانون من أورام غير غازية - يتم إعطاؤه مباشرة في المثانة لمساعدة الجهاز المناعي على محاربة السرطان.

بالاضافة الي ذلك، فإن مرضى سرطان المثانة الذين يتلقون هذا العلاج هم أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر، وفقًا لنتائج دراسة حديثة.

الآليات المعنية غير واضحة، يقترح البعض أن اللقاحات يمكنها "تدريب" جهاز المناعة وتقوية دفاعاته، هذا ينذر بنتائج إيجابية محتملة لبرنامج التطعيم الحالي الذي يمتد إلى ما بعد احتواء كوفيد-19.

يجادل البعض بأنه ليس التأثير المباشر على جهاز المناعة ولكن الآثار غير المباشرة للحماية من العدوى هي التي تمنح هذه الفوائد.

وأوضحت البروفيسور شينا كروكشانك، أخصائية المناعة من جامعة مانشستر لصحيفة Mail Online ، أن "المعاناة من الحصبة أو السل أو أي عدوى أخرى نقوم بتطعيمها ضدها يمكن أن يكون لها آثار ضارة طويلة المدى على جهاز المناعة لدينا".

يمكن أن يجعلك تقويض جهاز المناعة عرضة للإصابة بأمراض أخرى.

وقالت البروفيسور شينا: "الأشخاص الذين يتم تطعيمهم ضد هذه العدوى سيكونون بدورهم أقل عرضة للإصابة بأمراض أخرى نتيجة لذلك".

ثبت أن اللقاحين اللذين تم نشرهما حاليًا ضد فيروس كورونا فايزر وأكسفورد، - Pfizer-BioNTech و Oxford-AstraZeneca - ، يخفضان معدلات الإصابة بالأمراض الخطيرة، يمكن أن تشمل مكافحة السرطان وألزهايمر.

ووجدت دراسة بريطانية جديدة أيضًا أن جرعة واحدة من لقاح فيروس كورونا من شركة فايزر Pfizer-BioNTech ، تقلل من عدد الإصابات بدون أعراض ويمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر انتقال العدوى.

أشارت النتائج من مستشفى أدينبروك في كامبريدج إلى حماية بنسبة 75 في المائة من كوفيد، تشير النتائج أيضًا إلى انخفاض بمقدار أربعة أضعاف في خطر الإصابة بعدوى كوفيد بدون أعراض بين العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم تطعيمهم لأكثر من 12 يومًا، وهذا يعالج بعض المخاوف المتعلقة بالحد من انتشار الفيروس.

لجمع النتائج التي توصلوا إليها، حلل باحثو كامبريدج نتائج الآلاف من اختبارات كوفيد التي يتم إجراؤها كل أسبوع كجزء من فحوصات المستشفى لموظفي الرعاية الصحية.

ووصف الدكتور مايك ويكيس، أخصائي الأمراض المعدية في قسم الطب بجامعة كامبريدج، والذي شارك في قيادة الدراسة، النتائج بأنها "أخبار رائعة".

وقال: "لقاح فايزر لا يوفر فقط الحماية من الإصابة بمرض السارس- CoV-2 ، بل يساعد أيضًا في الوقاية من العدوى، مما يقلل من احتمالية انتقال الفيروس للآخرين".

عاجل
عاجل
الرئيس السيسي والفريق البرهان يؤكدان: المياه بالنسبة للشعبين المصري والسوداني مسألة أمن قومي