المشرف العام على التحرير داليا عماد

ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ .. هل الآية عن امرأة العزيز أم نبى الله يوسف ؟

أهل مصر
القرآن
القرآن
اعلان

يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز مخبرا عن قصة نبى الله يوسف : ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ. لكن نحن نعرف ان امرأة العزيز حاولت غواية نبى الله يوسف . فماذا تقصد بقولها لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ ، ومن المقصود بكلام امرأة العزيز، وهل هذا الخطاب جاء على لسان امرأة العزيز ؟ وهل امرأة العزيز نفت عن نفسها تهمة الخيانة؟ أم جاء على لسان نبى الله يوسف، يقول القرطبي في تفسير هذه الآية : قوله تعالى : ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب اختلف فيمن قاله ، فقيل : هو من قول امرأة العزيز ، وهو متصل بقولها : الآن حصحص الحق أي أقررت بالصدق ليعلم أني لم أخنه بالغيب أي بالكذب عليه ، ولم أذكره بسوء وهو غائب ، بل صدقت وحدت عن الخيانة ; ثم قالت : وما أبرئ نفسي بل أنا راودته ; وعلى هذا هي كانت مقرة بالصانع ، ولهذا قالت : إن ربي غفور رحيم . وقيل : هو من قول يوسف ; أي قال يوسف : ذلك الأمر الذي فعلته ، من رد الرسول ليعلم العزيز أني لم أخنه بالغيب قاله الحسن وقتادة وغيرهما . ومعنى بالغيب وهو غائب .

اقرأ أيضا .. وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ .. هل الاستجابة لله هى الصلاة فقط ؟

أما السعدي فقال إن تفسير الأية : أن الاية على لسان زوجة نبى الله يوسف، وأنها تريد أن تقول أنها أعترفت بأنها راودت يوسف، أني لم أخنه بالغيب، أي: لم يجر منِّي إلا مجرد المراودة، ولم أفسد عليه فراشه، ويحتمل أن المراد بذلك ليعلم يوسف حين أقررت أني أنا الذي راودته، وأنه صادق أني لم أخنه في حال غيبته عني. { وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ } فإن كل خائن، لا بد أن تعود خيانته ومكره على نفسه، ولا بد أن يتبين أمره. أما البغوي ففسر هذه الآية على لسان نبى الله يوسف وليس على لسان امرأة العزيز، وقال البغوي في تفسيره للآية على لسان نبى الله يوسف : ذلك ردي على رسول الملك إليه ( ليعلم ) العزيز ( أني لم أخنه ) في زوجته ( بالغيب ) أي : في حال غيبته ( وأن الله لا يهدي كيد الخائنين ) قوله ذلك ليعلم من كلام يوسف اتصل بقول امرأة العزيز : أنا راودته عن نفسه ، من غير تميز ، لمعرفة السامعين .وقيل : فيه تقديم وتأخير : معناه : ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم ؛ ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب .

عاجل
عاجل
ارتفاع عدد ضحايا حادث تفحم أتوبيس على طريق أسيوط الصحراوى لـ18 شخصًا بعد استخراج 5 جثث (صور)