المشرف العام على التحرير داليا عماد

ينشرون العدوى بشكل سريع.. أسباب تجعل المراهقين والأطفال الأخطر في نقل كورونا

أهل مصر
الأطفال وكورونا
الأطفال وكورونا
اعلان

أوضح الدكتور محمد علام، طبيب بمستشفى المنشاوي العام، ونائب مدير مستشفى النجيلة المركزي سابقا، أن المراهقين أو الأطفال أحد أبرز أسباب نقل عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، مشيرًا إلى أنه يتم التحذير منهم لعدد من الأسباب منها أنه في ولاية ويسكونسن الأمريكية كان هناك طفل في سن الثانوية أجرى مسحة وظهرت سلبية ومن ثم ذهب إلى معسكر صيفي تابع لمدرسة في 2 يوليو الماضي ولكن في اليوم الثاني من وصوله بدأت أعراض احتقان في الحلق وسعال ورعشة وتم عزله بعدها وأجرى مسحة يوم 5 يوليو وظهرت إيجابية مع عزل 11 من المخالطين له وبعد أيام قليلة ظهرت أعراض كورونا على طفل أخر وكان تحليله إيجابيا.

وقال الدكتور محمد علام، في حديثه لـ"أهل مصر"، إنه في يوم 28 يوليو أبلغ أكثر من طالب بظهور أعراض وأجروا مسحات بعدها لجميع المتواجدين في المعسكر واكتشفوا أن هناك 116 حالة إيجابية تقريبا 80٪ من المتواجدين في المعسكر أصيبوا بكورونا، وبتتبع مصدر العدوى يوم 5-6 أغسطس عن طريق تحليل تركيب الحمض النووي للفيرس وجد أن الطفل كان مصدر العدوى للجميع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عن طريق شخص أخر، مضيفا أن طفل واحد عمره تقريبا 15 سنة في يوم تسبب عدوى 116 بطريقة مباشرة أو غير مباشرة والشئ الجيد أن جميع الحالات لا تحتاج حجز بالمستشفيات لأن عمرهم لا يحتاج حجز بالمستشفيات لأن عمرهم أصغر وأغلبهم بدون أعراض.

ولفت نائب مدير مستشفى النجيلة المركزي سابقا، إلى أن من العدوى سريعة الانتشار خاصة في الأماكن المغلقة والتي يوجد فيها تفاعل جسدي وتجمعات كبيرة بدون أي إجراءات، ولكن ما حدث لا يتسبب في وفاة أحد لأنهم جميعهم كانوا سلبي وانتشرت العدوى بينهم في حين إذا كانوا ذهبوا لمنازلهم كانت العدوى ستنتشر بين كبار السن من الأهل.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد، ومؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومي للكبد، وسكرتير الجمعية المصرية للكبد والمستشار الطبي للمركز المصري للحق في الدواء، إن نسبة الأطفال الذين تم ملاحظة إصابتهم بفيروس كورونا كانت قليلة جدا ونسبة ظهور مضاعفات أو احتياج لأجهزة تنفس صناعي لا تتعدى 2% ولكنهم سببا واضحا في نقل العدوى لأن الأطفال يصعب السيطرة عليهم.

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الخميس، هو 108530 حالة من ضمنهم 100006 حالة تم شفاؤها، و6329 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

إقرأ أيضاً:
اعلان