المشرف العام على التحرير داليا عماد

الإفتاء تحسم الجدل حول إخراج الزكاة لشراء أدوية كورونا

أهل مصر
دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية
اعلان

لا يزال الجدل دائرا حول حكم التبرع من مصارف الزكاة لشراء مستلزمات العلاج للفقراء من جائحة كورونا، ولحسم هذا الجدل قال فضيلة مفتي الديار المصرية شوقي علام إن الشريعة الغراء حددت مصارف الزكاة في قوله تعالى: ﴿إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم﴾ . فجعلت كفاية الفقراء والمساكين هو آكد ما تصرف فيه الزكاة؛ حيث كانوا في صدارة مصارف الزكاة الثمانية للتأكيد على أولويتهم في استحقاقها، وأن الأصل فيها كفايتهم وإقامة حياتهم ومعاشهم؛ إسكانا وإطعاما وتعليما وعلاجا وزواجا، وخص النبي صلى الله عليه وآله وسلم الفقراء بالذكر في حديث إرسال معاذ رضي الله عنه إلى اليمن: «فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم» متفق عليه.

اقرأ أيضا .. الإفتاء توضح الأحاديث الضعيفة والموضوعة في فضل صيام رجب

وهذا يعني أن الزكاة مشروعة لبناء الإنسان وكفاية حاجته، وما يتصل بسائر أمور معيشته وقوام حياته؛ كالزواج والتعليم والعلاج وغير ذلك من ضروريات الحياة وحاجياتها؛ أي: أنها للإنسان قبل البنيان، وللساجد قبل المساجد. مستندا إلى ما ذكره الإمام الكاساني في "بدائع الصنائع" (2/ 3، ط. دار الكتب العلمية): [أداء الزكاة من باب إعانة الضعيف، وإغاثة اللهيف، وإقدار العاجز وتقويته على أداء ما افترض الله عز وجل عليه من التوحيد والعبادات، والوسيلة إلى أداء المفروض مفروض] وما قاله الإمام الشاطبي في "الموافقات" (2/ 385، ط. دار المعرفة): [إن المقصود بمشروعية الزكاة: رفع رذيلة الشح، ومصلحة إرفاق المساكين، وإحياء النفوس المعرضة للتلف

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
مذيعة القناة الأولى تضع مكياج على الهواء.. والجمهور: فتحنا التلفزيون في وقت مش مناسب (فيديو)