اعلان

الإفتاء: تعمد ترك صلاة الفجر وتأخيرها عن وقتها من الكبائر

الصلاة
الصلاة

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يقول صاحبه حكم الشرع في تأخير صلاة الفجر عن وقتها وتركها إلى الصباح؟.

يقول الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، إن عمد ترك صلاة الفجر في وقتها رغم أن الشخص مستيقظًا، يكون قد ارتكب كبيرة من الكبائر.

وأضاف أمين لجنة الفتوى، أن الشرع الحنيف حدد مواعيد لأداء الصلوات الخمس، ويجب على المسلم أن يقضي الصلاة التي لم يدركها.

وأوضح أن مَنْ أَخَر صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، عمدًا يأثم شرعًا على ذلك ويجب عليه أن يؤدي الصلاة قضاءً، منوهًا بأنه أنه لا يأثم شرعًا من ترك صلاة الفجر في الوقت المحدد لها بسبب عذر كالنوم أو النسيان، الواجب عليه البدار بقضائها، ولا يؤخر ذلك إلى صلاة أخرى، بل الواجب البدار بالقضاء حالًا.

واستشهد بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ نَسِيَ صَلَاةً، أَوْ نَامَ عَنْهَا، فَكَفَّارَتُهَا أَنْ يُصَلِّيَهَا إِذَا ذَكَرَهَا.. لاَ كَفَّارَةَ لَهَا إِلَّا ذَلِكَ» هكذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-، فالواجب البدار إلى أن يؤدي الصلاة التي نام عنها أو نسيها، وليس لها وقت نهي، فلو نسي الصبح فلم ينتبه لها إلا الظهر، بادر وصلاها وصلى الظهر.

وأشار إلى أنه يبدأ وقت صلاة الفجر بطلوع الفجر الثاني "الفجر الصادق"، وهو عبارة عن بداية ذهاب الليل، ومجيء أول بياض الصبح، حيث يكون السواد مختلطًا بالبياض، وعندما ينتشر الضوء في الآفاق ينادي المؤذن للصلاة؛ دلالة على دخول وقت أداء صلاة الصبح وانتهاء وقت صلاة العشاء والتهجد والقيام، وينتهي وقت الفجر بشروق الشمس.

ولفت إلى أن من ترك صلاة الفجر بسبب النوم يحرم الإنسان من فضائل ونفحات ربانية عظيمة، كما أنه قد يكون حرامًا في حالة أن يكون متعمدًا أو نظام حياة، حيث إنه في حال غلب النعاس الشخص وأصابه النوم عن صلاة الفجر وما نحوها من الصلوات، فإنه لا يعد متعمدًا ويُرفع عنه القلم – حيث يرفع عن من نام - ولا يعد ذلك حرامًا، طالما لم يكن هذا نظام حياة.

WhatsApp
Telegram
عاجل
عاجل
البيت الأبيض: مفاوضات صفقة المحتجزين في مراحلها النهائية