اعلان

بعد الاحتفال به في السعودية.. ما رأي الإفتاء في "عيد الهالوين"؟

أهل مصر
عيد الهالوين
عيد الهالوين

ما هو الهالوين وما حكم الاحتفال بعيد الهالوين؟ أسئلة حائرة بين المسلمين خاصة عند تقليد طقوس غريبة عن عادات وتقاليد المجتمع العربي، وهنا يجعلنا ندرك أهمية الحفاظ على هويتنا العربية، ونسأل أنفسنا: هل الهالوين من الأمور المستحب فعلها؟ وتجيب عن الأسئلة السابقة في هذا التقرير.

ما هي حقيقة الهالوين وكيف كانت بدايته؟

يعود أصل الهالوين إلى مهرجان سمحين، وهو مهرجان ديني للكاثوليك في بريطانيا وأجزاء من أوروبا، كان الهدف منه بث الرعب في الأرواح الشريرة التي تظهر بعد نهاية الصيف.

واعتبرت الحضارة الغيلية في بريطانيا أن نهاية الصيف، هو الوقت الذي يتداخل فيه عالم الأموات بالعالم الحقيقي، مما يدفع الأرواح للخروج ومشاركة بقية البشر حياتها.

وعرف هذا اليوم لاحقًا باسم «أمسية كل الأشباح» أو «أول هالو إيف»، وتأتي في اليوم الذي يسبق يوم القديسين، في الأول من نوفمبر.

لكن عيد الهالوين شهد انطلاقته الحقيقية في الولايات المتحدة، عندما أحضر فكرته لأميركا الشمالية، المهاجرون الإيرلنديون، في القرن التاسع عشر.

وتطورت الفكرة عندما بدأ بعض الأطفال والمراهقين بارتداء أزياء مرعبة أثناء يوم الهالوين لإخافة سكان البيوت المجاورة، كنوع من الدعابة.

ووصلت فكرة الاحتفال بالهالوين لكبار السن كذلك في العقود الأخيرة، حتى أصبح يوما يحتفل فيه الأطفال والشبان بنفس الوقت، وبطرق مختلفة.

حكم الاحتفال بعيد الهالوين

يتساءل الكثيرون عن عيد الهالوين الذي يصادف اليوم الـ31 من أكتوبر عيد الهالوين أو عيد القديسين أو «عيد الهلع»، وهو اليوم الأكثر رعبًا في العام، حيث تحتفل به أغلب دول العالم كمناسبة سنوية، تنتشر فيها أزياء التنكر الغريبة والمرعبة والأوجه المخيفة، كما يُحتفل به في البلدان الغربية وحتى العربية، بارتداء الأزياء المخيفة، وتوزيع الحلوى على الأطفال.

وللشريعة الإسلامية لها آراء أخرى بشأن احتفال المسلمين بهذا العيد، حيث قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن عيد الهالوين يسمى بعيد «الرعب» عند الغرب، مؤكدًا أنه من العادات الغربية التي يوجد لها بدائل أفضل منها في الإسلام.

ونبه الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، في إجابته عن سؤال: «ما حكم عيد الهالوين؟»، على ضرورة الانتباه إلى ما يبث وما ينشر إلينا من عادات غربية، ونتساءَل «هل تتفق مع أصولنا الشرقيّة أم لا؟!»، مشددًا على أن عيد «الهالوين» ليس من التراث الإسلامي، وعندنا في تراثنا كل ما هو خير وأفضل منه.

ونصح الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، المسلمين، بعدم اتباع «الهالوين»، قائلًا: «رجاءً لا نتبع هذه التقاليد، ولا نبتدع في حياتنا أشياءً تولد العنف وتقضي على الرحمة بين الأطفال والكبار».

إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
نتيجة وأهداف مباراة الأرجنتين وأستراليا في كأس العالم